الرئيسية / رأي حر / هجوم الكيماوي الذي استهدفت بلدة خان شيخون

هجوم الكيماوي الذي استهدفت بلدة خان شيخون

ندد الرئيس الأمريكي بالهجوم الكيماوي، الذي يعتقد أن القوات الجوية السورية نفذته، في محافظة إدلب، ووصفه بأنه “إهانة للإنسانية”.

وقتل في الهجوم، الذي وقع في بلدة بلدة خان شيخون، عشرات المدنيين بينهم أطفال.

وقال ترامب: “إنها إهانة للإنسانية، عندما تقتل الأطفال الأبرياء، والرضع الأبرياء، لقد تجاوز هذا التصرف كل الخطوط”.

ولم يذكر الرئيس الأمريكي روسيا، حليفة النظام السوري، التي تقول إن المواد الكيماوية التي قتلت المدنيين ربما كانت عند عناصر المعارضة المسلحة.

لكن مبعوثة الولايات المتحدة إلى الأمم المتحدة اتهم روسيا بالتغطية على دمشق.

وقالت، نيكي هيلي، في نقاش ساخن بمجلس الأمن في نيويورك: إن “روسيا تستعمل في كل مرة المغالطات نفسها لإبعاد الشبهة عن حلفائها في دمشق”.

ولمحت إلى إمكانية تحرك إحادي من الولايات المتحدة، قائلة “عندما تتخلى الأمم المتحدة باستمرار عن واجب التحرك جماعيا، يتحتم في بعض الأحيان على بعض دول أن تتحرك بمفردها”.

ما الذي حدث؟

قتل الثلاثاء 20 طفلا و50 بالغاز في الحادث الكيماوي في بلدة خان شيخون، حسب المرصد السوري لحقوق الإنسان، ومقره بريطانيا.

وأظهرت صور للحادث مدنيين، بينهم عدد كبير من الأطفال، في حالة من الاختناق والزبد يخرج من أفواههم.

وقالت منظمة الصحة العالمية ومنظمة أطباء بلا حدود إن الأعراض التي على الضحايا تشبه ما يحدث حال التعرض لغاز الأعصاب.

وذكر شهود أن المصحات التي استقبلت الضحايا لعلاجهم تعرضت هي الأخرى للغارات الجوية.