الرئيسية / المكاتب / حالة من الانفلات الأمني والأهالي مذعورون

حالة من الانفلات الأمني والأهالي مذعورون

الشهباء – تشهد مدينة الباب بمناطق الشهباء حالة من الانفلات الأمني، حيث تسرق وتنهب المرتزقة ممتلكات المدنيين أمام ناظرهم، وتتدعي إنها مؤسسات أمنية.

وفي هذا السياق قال مصدر من مدينة الباب أن 35 ألف دولار أمريكي و25 ألف ليرة تركية ومليون ونصف ليرة سورية عائدين ملكيتهم للصّراف أبو محمد الشول سرقوا منه.

وبعد تقديم المواطن شكوى لدى ما تسمى بالمؤسسة الأمنية، وذكره لأسماء الأشخاص المشتبه بهم بالقيام بعملية السطو على مصرفه وهم “محمد أبن جمال السيد وعدة أشخاص آخرين”، وبدلاً من أن يلاحقوا المشتبهين به عتموا على المسألة.

وقال المصدر أنه بعد خروج المواطن من المؤسسة الأمنية اختطف من قبل أشخاص مجهولين وحتى الآن لم يفرج عنه.

ورجح المصدر، أن المواطن قد خطف على يد مرتزقة المؤسسة الأمنية ذاتها ولم يستبعد قيامهم بعملية سطو على مصرف المواطن، مشيراً بأن المؤسسة الأمنية تحاول التغطية على المسألة بدلاً من ملاحقة المشتبهين.

وأوضح المصدر، إن الأهالي يستعدون للخروج في تظاهرات ضد المرتزقة في الباب.

يشار إلى أنه منذ احتلال المنطقة في 24/أب من العام المنصرم لم يتخلص أهالي المناطق المحتلة من عمليات السرقة والسطو والقتل، وخير دليل على ذلك قتل الفتاة الكردية إيمان مسلم.

كما تنشب تناقضات واشتباكات كثيرة بين المرتزقة نفسها على تقاسم الغنائم، والمتضرر الأكبر من هذه الاشتباكات هم المدنيون.