الرئيسية / المكاتب / شٌيع في ميلاده الـ 24 من قبل الآلاف

شٌيع في ميلاده الـ 24 من قبل الآلاف

قامشلو- شيع الآلاف من أبناء منطقة قامشلو جثمان الشهيد شورش ديار، الذي استشهد خلال حملة غضب، إلى مقبرة الشهيد دليل ساروخان بمدينة قامشلو.

وتجمع المئات من أهالي منطقة قامشلو بكافة مكوناتها، أمس الجمعة، أمام مؤسسة عوائل الشهداء في حي العنترية بمدينة قامشلو لتشييع جثمان الشهيد شورش ديار، الاسم الحقيقي سليمان عبد الباقي أحمد، الذي استشهد في 31 أيار خلال حملة غضب الفرات التي اطلقتها قوات سوريا الديمقراطية لتحرير الرقة من مرتزقة داعش.

وبعد استلام الأهالي نعش الشهيد شورش ديار، الذي زين بأكاليل الورود وعلم وحدات حماية الشعب، حمل رفاق دربه مقاتلي وحدات حماية الشعب جثمانه على اكتافهم من أمام مؤسسة عوائل الشهداء حتى مقبرة الشهيد دليل ساروخان، مرددين الشعارات التي تمجد الشهداء والهتافات التي تعد بالانتقام لكافة شهداء الحرية.

ولدى وصول المشيعين للمقبرة كان في استقبالهم الآلاف من أبناء منطقة قامشلو، حاملين صور الشهداء وأعلام وحدات حماية الشعب والمرأة. وبعد وضع الجثمان على منصة المراسم أقيم عرض عسكري قدمه مقاتلو ومقاتلات وحدات حماية الشعب والمرأة.

وتحدثت خلال المراسم عضوة مجلس عوائل الشهداء في قامشلو فاطمة محمد، وأشارت إلى التضحيات الكبيرة التي يقدمها أبناء المنطقة في سبيل الدفاع عن أرضهم ووطنه وذويهم.

وبدوره بيّن والد الشهيد شورش ديار، عبد الباقي أحمد، بأن ولده الشهيد شورش سلك الطريق الصحيح ودافع عن أرضه ووطنه، وقال: “إن الشهيد شورش ديار كان من طليعة المنضمين لصفوف وحدات حماية الشعب، شارك في معظم الحملات التي أطلقتها الوحدات، كان هدفه الدفاع عن وطنه وأرضه”.

وأشار عبدالباقي أحمد، إلى ضرورة التمسك بنهج الشهداء، والسير على خطاهم.

بعدها استمع المشيعون لمقطع صوتي لشهيد شورش ديار قبل استشهاد، حيث قال: “أن كردستان ليست مجزئة، هي جزء واحد، وسندافع عن شعبنا في أي جزء كان وسنرفع عنه الظلم”.

ومن ثم قرأت وثيقة الشهيد شورش ديار، وسلمت لذويه، بعدها وري جثمانه الثرى في مقبرة الشهيد دليل ساروخان بمدينة قامشلو.

ويشار إلى أن يوم أمس الجمعة المصادف في 2 حزيران كان يوم ميلاد الشهيد شورش ديار الـ 24. وكان من أوائل المنضمين لصفوف وحدات حماية الشعب في منطقة قامشلو منتصف عام 2012.