الرئيسية / المكاتب / قطر “ملتزمة” بالوساطة الكويتية وترحب ببقاء رعايا الدول التي قطعت علاقتها معها على أراضيها

قطر “ملتزمة” بالوساطة الكويتية وترحب ببقاء رعايا الدول التي قطعت علاقتها معها على أراضيها

اعتبر وزير الدولة الإماراتي للشؤون الخارجية السبت إن الدبلوماسية لن تؤتي ثمارها إلا بعد أن تكف قطر عن “دعم وتمويل الإرهاب والتطرف”. من جانبه، أكد وزير الخارجية القطري محمد بن عبد الرحمن آل ثاني أن بلاده ملتزمة بالوساطة الكويتية ولكنها لم تتلق أي قائمة بمطالب واضحة حتى الآن. على جانب آخر، أكدت الدوحة أن لرعايا الدول التي قطعت علاقاتها معها كامل الحرية في البقاء في قطر.

انتقد أنور قرقاش وزير الدولة الإماراتي للشؤون الخارجية قطر السبت ووصفها بالرياء وقال في سلسلة تغريدات على تويتر إن تمويل قطر للمتشددين بث الفوضى والعنف في أنحاء المنطقة. وقال قرقاش إن ” قطر تقود نمر التطرف والإرهاب مما يكلف المنطقة والعالم الكثير”. وأضاف أن  “الدبلوماسية هي الحل الوحيد. العملية لن تؤتي ثمارها إلا بعد ظهور أدلة واضحة على أن قطر ستكف عن دعم وتمويل التطرف والإرهاب”.

“الإجراءات  ضد قطر لم يتم اتخاذها ضد إيران”

من جانبه، رد وزير خارجية قطر بالقول بأن الاتهامات الموجهة لبلاده ما زالت “غير واضحة”. جاء ذلك في سياق مقابلة أجرتها معه قناة روسيا اليوم بالعربية في موسكو بعد محادثات أجراها مع وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف.
وقال الشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني “قطر تلام بأن لها علاقة مع إيران مخفية وعلاقاتها مع إيران واضحة وشفافة… والإجراءات التي اتخذت ضد دولة قطر لم يتم اتخاذها ضد إيران. هناك علامة استفهام كبيرة بالنسبة لنا.. ما سبب هذا العداء وهذه الإجراءات العدائية”.
ونفى الوزير القطري دعم بلاده لجماعة “الإخوان المسلمين” المحظورة في مصر ولحركة المقاومة الإسلامية الفلسطينية (حماس) التي تدير قطاع غزة. ورفض تقريرا لوسائل الإعلام السعودية بأنه اجتمع في بغداد مع قاسم سليماني قائد فيلق القدس بالحرس الثوري الإيراني واصفا التقرير بأنه “من نسج الخيال”.
وقال إن قطر ما زالت ملتزمة بجهود الوساطة التي تقودها الكويت لكنه لم يتلق بعد أي قائمة واضحة بالمطالب.

قطر لن تطلب من رعايا الدول “الشقيقة والصديقة” التي قطعت العلاقات معها مغادرة أراضيها

قال بيان نشرته وكالة الأنباء القطرية الرسمية  السبت إن مواطني الدول التي قطعت العلاقات مع قطر الأسبوع الماضي لهم كامل الحرية في البقاء في قطر وفقا للقوانين السارية.

وقال البيان الصادر من وزارة الداخلية “إن دولة قطر لم تتخذ أي إجراءات بشأن المقيمين على أرضها من رعايا الدول الشقيقة والصديقة التي قامت بقطع العلاقات الدبلوماسية أو تخفيض التمثيل الدبلوماسي مع دولة قطر على إثر الحملات المغرضة والعدائية ضد دولة قطر”.
وأضاف البيان أن “دولة قطر وفقاً لمبادئها وقيمها الثابتة تعمل على تجنب الخلافات السياسية مع الدول وحكوماتها في التعامل مع الشعوب الشقيقة والصديقة”.
وقال البيان إن “لرعايا هذه الدول الحرية الكاملة في البقاء على أرض دولة قطر وفقاً للقوانين والأنظمة المعمول بها في الدولة في إطار عقود العمل المبرمة معهم وموافقة دولهم أو بناء على تأشيرة الدخول الممنوحة لهم”.

وكانت السعودية والإمارات والبحرين ومصر قد قطعت العلاقات مع قطر في خطوة منسقة يوم الاثنين الماضي متهمة إياها بدعم إسلاميين متشددين وإيران في أسوأ مواجهة دبلوماسية بالخليج منذ سنوات. وأمهلت الدول الخليجية الثلاث الزائرين والمقيمين القطريين أسبوعين لمغادرة هذه الدول.