الرئيسية / الأخبار / النظام يسعى للسيطرة على درعا والتمدد في ريف حمص

النظام يسعى للسيطرة على درعا والتمدد في ريف حمص

حلب – يستمر النظام السوري في مساعيه للوصول إلى الحدود السورية الأردنية من خلال انتزاع أحياء مدينة درعا من المرتزقة، في الوقت الذي تستمر فيه قوات النظام السوري تمددها في الريف الشرقي والشمالي لمدنية حمص.
وتستقدم قوات النظام السوري المزيد من العتاد العسكري واللوجستي إلى محيط مدينة درعا لبدء معركة قوية للسيطرة على الأحياء الخاضعة لسيطرة المرتزقة في المدينة، وفي السياق أعلنت المجموعات المرتزقة عن تدمير رتل عسكري لقوات النظام السوري على جسر بلدة نامر شمال مدينة درعا، ما أدى لمقتل وجرح العشرات بين صفوف قوات النظام.

كما تتواصل المعارك بين قوات النظام والمجموعات المرتزقة في حيي المنشية ومخيم درعا، بالتزامن مع قصف جوي من قبل قوات النظام السوري في المنطقة، فيما تعرضت بلدات الغارية الغربية، اليادودة، الكرك الشرقي، بصر الحرير، مليحة العطش والنعيمة لقصف مدفعي عنيف من قبل قوات النظام ما أدى إلى مقتل عدد من المدنيين وتدمير الأبنية السكنية في البلدات المذكورة.

وتسعى قوات النظام السوري وحلفائه السيطرة على مخيم درعا للوصول الى الحدود الأردنية والتي تبعد عن المخيم قرابة الـ 5 كم.

وفي الريف الشرقي والشمالي لمدينة حمص، يواصل النظام السوري تمدده على حساب مرتزقة داعش، وفي هذا السياق أعلن مصدر عسكري لوكالة سانا التابعة للنظام بأن الجيش السوري وحلفائه تمكنوا من السيطرة على مساحة تقدر بـ 100كم مربع جنوب وشمال المدينة.

إلى ذلك دارت اشتباكات بين المرتزقة وقوات النظام السوري وحلفائه في جبل دكوة بالريف الشرقي للعاصمة السورية دمشق، ونتيجة الاشتباكات قتل العشرات من كلا الطرفين، فيما حاول النظام التقدم في جبهة حوش الضواهرة بالغوطة الشرقية على إثر محاولة النظام اندلعت اشتباكات عنيفة بين أطراف الصراع، وفشل النظام السوري في الوصول إلى مآربه في هذه الجبهة.

وفي مدينة حماة، تعرضت مدينة اللطامنة وبلدة حربنفسه الخاضعتان لسيطرة المجموعات المرتزقة المدعومة من حزب العدالة والتنمية التركية إلى قصف مدفعي من قبل قوات النظام السوري.

وشن طيران حربي يرجح بأنه روسي غارات على أحياء مدينة دير الزور الخاضعة لسيطرة مرتزقة داعش وعلى بلدة المريعية وقرية الشميطية، ما أدى لسقوط عدد من المدنيين بحسب ما ذكره ناشطون، كما أغارت الطائرات أيضا على منطقة المقابر ومحيط المطار العسكري وجبل الثردة، ورافقت هذه الغارات اشتباكات عنيفة بين قوات النظام السوري وحلفائه من جهة، ومرتزقة داعش من جهة أخرى.

شاهد أيضاً

The Office for the Development and Humanitarian Affairs calls on international organizations to support displaced people in the camps

In its periodical meeting on Sunday, 4 November, the Office for Development and Humanitarian Affairs ...