الرئيسية / المكاتب / نساء حلب تعاهدن بتصعيد النضال بروح مقاومة المناضلة زيلان

نساء حلب تعاهدن بتصعيد النضال بروح مقاومة المناضلة زيلان

حلب- استذكر مؤتمر ستار بحي الشيخ مقصود في مدينة حلب الذكرى السنوية الـ21 لاستشهاد المناضلة زيلان، وأكد على مواصلة النضال بروح الفدائية والمقاومة التي زرعتها المناضلة زيلان في قلب كل امرأة.

وبمناسبة الذكرى السنوية الـ21 لاستشهاد المناضلة زيلان ” زينب كناجي” إثر قيامها بعملية فدائية ضد طاغية الاحتلال التركي، استذكر مؤتمر ستار بحي الشيخ مقصود في مدينة حلب المناضلة خلال مراسم.

وحضر مراسم الاستذكار الذي نظم في ساحة مدرسة ياسين ياسين بقسمه الغربي من الحي، العشرات من أهالي الشيخ مقصود، الأشرفية والأحياء الشرقية ومن مختلف الشعوب، ومقاتلات وحدات حماية المرأة وعضوات الأسايش.

وزينت الساحة بصور قائد الشعب الكردي عبدالله أوجلان، وصور المناضلة زيلان، أعلام وحدات حماية المرأة ومؤتمر ستار.

بدأت المراسم بدقيقة  صمت، وثم ألقت الإدارية في مجلس حركة المجتمع الديمقراطي في حي الشيخ مقصود فهيمة سليمان، استذكرت فيها العملية الفدائية التي قامت بها المناضلة زيلان، وقالت “اليوم يوم مهم في تاريخ الشعب الكردي على مضي 21 عام على العملية الفدائية التي نفذتها المناضلة زيلان ضد ذهنية الطغاة والدكتاتورية التركية”.

وأشارت فهيمة، بأن المؤامرة التي أحيكت ضد قائد الشعب الكردي عبدالله أوجلان من قبل العديد من الدول القومية من أجل إنهاء قائد الشعب الكردي من الناحية الفكرية والجسدية، ومن أجل ذلك المناضلة زيلان وبعد انضمامها بعام إلى الحركة، ناضلت وبعمق على فكر أوجلان ونهجه، ولذلك وقفت أمام تلك المؤامرة من خلال نبع وبعثة الحياة من جديد بأن لا أحد يستطع سد فكر أوجلان، وبدأت بتنفيذها للعملية الفدائية بوجه الطغاة.

وبعدها تحدثت الإدارية في مؤتمر ستار بالأحياء الشرقية سميرة شيخ سعيد، ونوهت بأن المناضلة زيلان قالت “أريد أن أجعل من نفسي وقلبي وعقلي وجسدي جسراً من النار”، لذلك ومن هذا المنطلق ستستمر نساء مدينة حلب ومن مختلف الشعوب بالنضال والمقاومة بوجه من تسعى لنفي الشعب المطالب للحرية.

ثم عزفت مجموعة من الموسيقيين في مركز الثقافة والفن معزوفات موسيقية.

وبعدها قدمت فرق منوعة، كل من فرقة شهيد نور الدين للغناء وفرقة ثقافة والفن للرقص الفلكلوري، فرقة شهيد زهر الدين لاتحاد شبيبة روج آفا للرقص، رقصة خاصة للعضوات الأسايش وكروب الغناء لوحدات حماية المرأة، كما وقدمت عرض فني برقصة حمام السلام.

وانتهت مراسم الاستذكار بترديد الشعارات التي تنادي بحرية أوجلان وتحي مقاومة المرأة.