الرئيسية / المكاتب / مكتب المرأة في مجلس سوريا الديمقراطية يعقد اجتماعه الدوري الربع سنوي

مكتب المرأة في مجلس سوريا الديمقراطية يعقد اجتماعه الدوري الربع سنوي

عقد صباح هذا اليوم مكتب المرأة في مجلس سوريا الديمقراطية اجتماعه الدوري الربع السنوي بمشاركة واسعة من المكاتب واللجان الفرعية في أقاليمه الثلاث متمثلاً بالمكاتب التالية : الحسكة – سري كانيه – درباسية – قامشلو- تل أبيض – الشدادي –عين عيسى – تربيسبيه– رميلان – جل آغا , عفرين – حلب الشهباء .

هذا وبدأ الاجتماع بالوقوفِ دقيقةً صمتٍ على أرواحِ شهداءِ الحريةِ والكرامةِ , وتمت إدارة الجلسة من قبل السيدة نوجين يوسف عضو الهيئة الرئاسية في مجلس سوريا الديمقراطية ومديرة مكتب المرأة , والسيد ابتهال الخشوف , والسيدة جيهان معي .

وقد استذكرت إدارة الجلسة في بداية الاجتماع اليوم العالمي للتضامن مع كوباني , والمقاومة البطولية التي قدمت لدحر الإرهاب والقوة الظلامية , واستطاعت ان تثبت للعالم أجمع أن كوباني أصبحت رمزاً وإرثاً حضارياً لا يمكن إنكاره .
حيث قرأت التقارير المقدمة من قبل المكاتب واللجان الفرعية , وتم التباحث حول آخر التطورات والمستجدات السياسية على الساحة الدولية والإقليمية وخاصة الوضع السوري , وتم التأكيد على دور المرأة السورية في ظل هذه الظروف وحجم المكاسب التي حققتها خلال الاعوام الفائتة .

هذا وقد تحدثت السيدة نوجين يوسف أنَّ المرأة السورية استطاعت أن تثبت ذاتها أمام كافة الصعوبات التي واجهتها , واكتسبت التجارب والخبرات , وهذا ما صنع منها امرأة قوية , وهذا الأمر تجلى بعد تحرير مدينة الرقة , فالمرأة بدأت تنظم نفسها بشكل فعلي على الساحة السياسية والعسكرية ,عبر تنظيم نفسها في لجان ومكاتب مجلس سوريا الديمقراطية .

والمرأة السورية في إدلب كان لها نصيباً من النقاش في هذه الجلسة , فما تعانيه النسوة هناك هو انقاص ٌ من حقها وطاقتها , ولابد من العمل على تفعيل دورها وتحريرها من كل القيود التي قوضت شخصيتها .
وأضافت السيدة نوجين يوسف أنَّ المرأة السورية قطعت شوطاً كبيراً من النضوج الفكري وتحررت من الافكار القبلية البالية , واستطاعت ان ترسم لنفسا شخصيةَ مستقلة تدافع بها عن حقوقها وحق كافة النساء .
وعن مؤتمر – حميميم – الذي قوض دور المرأة السورية , أكدت السيدة نوجين يوسف أنَّ عدم مشاركة المرأة السورية في المؤتمر هو انقاص ٌ من حقها , فالمرأة جزءٌ من الحل السوري ولا يمكن أن يكون هناك حلٌ دون الرجوع لمشاركتها و إلا فإن هذا المؤتمر يعود بنا إلى العقلية الذكورية التي افسدت المجتمعات , فالمرأة السورية أثبتت هويتها عبر كافة المحافل الدولية , وأثبتت ان أي حلٍ للأزمات يكون عبر مشاركتها , لأنها الاكثر حرصاً على سلامة العالم .
وقبل نهاية الاجتماع تمت مناقشة جميع الآراء والمقترحات المتعلقة بتنظيم سير عمل المكاتب واللجان الفرعية , واعتمت خطة عملية الهدف منها تنظيم عمل المرأة بشكلٍ فعلي كلى كافة الشمال السوري

المكتب الإعلامي لمجلس سوريا الديمقراطية
1/11/2017