معايدة بمناسبة عيد الأكيتو

معايدة بمناسبة عيد الأكيتو

- ‎فيالبيانات
164
لوغو المجلس (1)

معايدة بمناسبة عيد الأكيتو

يتقدم مجلس سوريا الديمقراطية بأحر التهاني وأجمل الأماني للشعب الآشوري الكلداني السرياني والشعب السوري في سوريا والعالم قاطبة ً،بمناسبة رأس السنة الآشورية البابلية ( أكيتو) الذي يصادف الأول من نيسان , والذي يعد أحد أبرز مظاهر التعبير عن الهوية التاريخية والحضارية للسريان الآشوريين .

لقد عانت شعوبنا وعلى مر مئات السنين من سياسات الإبادة والصهر والتنكيل، كذلك شعبنا السرياني الآشوري تعرض لكل أنواع التهجير والمجازر، وتم استخدام كل الوسائل من أجل تحقيق إبادة ثقافية وجسدية بحقه، إلا أنه قاوم وناضل إلى يومنا هذا ، وها هو يحصل اليوم على إمكانية التعبير عن نفسه وإحياء تراثه وثقافته كثمرة لهذا الصمود، ويعدُ هذا إنجازاً تاريخياً لا يستهان به.

حيث عملت القوى الاستعمارية على إثارة النعرات والعداوة بين شعوبنا على مدى مئات السنين، لتجعلنا نستهدف مستقبل بعضنا ونترك أعدائنا الحقيقين يفتكون بنا ، إلا أننا بمشروعنا الديمقراطي قمنا بتفريغ كل هذه الألاعيب والمؤامرات وحققنا وحدة الشعوب لنرسم مستقبلنا بإرادتنا الحرة.

والجدير بالذكر أن اليوم تعمل نفس القوى على استهداف كل مشروع يحقق لشعوبنا الحرية والأمان والعدالة ، حيث تعمل ما في وسعها من أجل القضاء على آمالنا وطموحاتنا. بيد أننا نريد أن نؤكد بمناسبة عيد آكيتو بأن شعوبنا قررت أن تعيش بكرامة وبأنها ستقف يداً بيد ضد أي عدوان.

إن الشعوب الحية والعريقة والتي أنتجت وماتزال نماذج حضارية وإنسانية نوعية مميزة برهنت على الدوام قدرتها على العطاء والتفرد في تفهم العيش المشترك والقدرة على إقناع الجميع بمشروعهم الإنساني النبيل، فمن أجل هذا الأنموذج الإنساني والتضحيات الجسام كان لابد من وقفات بداية لتلك الانتصارات والمقاومات والشعائر الدينية والوجدانية وروح انطلاقة تبدأ بها تلك الشعوب فرحاً بقدومها.

ومع تجسيد روح الأخوة والتضامن والعيش المشترك في رحاب شمال سوريا ، نهنئ شعبنا الاشوري السرياني الكلداني بعيد الاكيتو العظيم ونتمنى من الله أن يأتينا في السنة القادمة بحلة جديدة وعهد جديد .

وكل عام وشعبنا بخير

مجلس سوريا الديمقرراطية
1-4-2018