بيان إلى الرأي العام

بيان إلى الرأي العام

- ‎فيالبيانات
256
FB_IMG_1512072407327

بيان إلى الرأي العام

إنَ حالة الاستقرار التي شهدتها مدن الشمال السوري خلال الأعوام الماضية كانت تعبيراً حقيقياً عن نموذج التعايش المشترك بين كافة مكوناتها , واستطاع أبناؤه عبر وعيهم بحتمية المصير المشترك من فرض حالةٍ من الاستقرار قل نظيرها على مساحة التراب السوري , وكان من الطبيعي أن يقف أبناء مدينة منبج موقفاً مشرفاً ضد تدخلات الدولة التركية وفصائلها المتشددة في شؤونها الداخلية.

ففي ففي 5-7-2018 خرج أهالي مدينة منبج في ناحية الحية بمظاهرة منددة ورافضة للتدخل التركي في مدينة عفرين ,حيث تم استهدافهم عبر تفجيرٍ إرهابي استشهد على إثره مدني وأصيب /22/ آخرين , كل ذلك لأنهم عبروا عن رفضهم لسياسات الدولة التركية الرامية لزعزعة أمن واستقرار المنطقة , ولأن هدفهم كان إظهار حقيقة المحتل وسياساته التخريبية في مدن الشمال السوري

إن مثل هذه الأعمال التي تستهدف المدنيين دليلٌ على إفلاس المرتزقة وداعميهم عسكرياً وسياساً ، ومحاولة منهم لزرع الفتنة و الإرهاب بين المدنيين لإفراغ المنطقة من شعبها وإسكات صوت الشعب الذي رفض ممارسات الاحتلال التركي.

أن هذا العمل الإجرامي عملٌ مدان وكارثة بحق الإنسانية جمعاء ، لن تزيد شعبنا إلا الصمود والاصرار , وأنهم مصرون للدفاع عن مدينتهم في وجه كل تدخلٍ ومن أي جهة كانت ، وهذا العمل إن دل على شيء إنما يدل على ضعف تلك الأذناب وداعميه , وأن جميع محاولاتهم تجاه أبناء مدينة منبج بائت بالفشل .

إننا في مجلس سوريا الديمقراطية ندين ونستنكر هذا العمل الإرهابي الجبان الذي استهدف المدنيين , وندين الجهة التي وقفت وراء هذا العمل , وكذلك من يستخدم التنظيمات الإرهابية بغية تحقيق أجنداته السياسية والعسكرية المعادية لإرادة شعوب المنطقة ؛ كما ونعزي أبناء مدينة منبج ونتمنى الشفاء العاجل للجرحى.

المجد والخلود لشهدائنا
والخزي والعار للمرتزقة

مجلس سوريا الديمقراطية
6-7-2018