الرئيسية / بوابة المجلس / إلهام أحمد من “واشنطن” :نسعى لبناء سوريا جديدة تستوعب جميع مكوناتها

إلهام أحمد من “واشنطن” :نسعى لبناء سوريا جديدة تستوعب جميع مكوناتها

أكدت رئيسة الهيئة التنفيذية لمجلس سوريا الديمقراطية ” إلهام أحمد ” من العاصمة الأمريكية ” واشنطن ” أن هدفهم هو بناء سوريا جديدة تكون ديمقراطية ,و تستوعب جميع مكوناتها.

جاء حديث رئيسة الهيئة التنفيذية ” إلهام أحمد ” خلال استضافتها في جلسة حوارية لـ ” معهد الشرق الأوسط للأبحاث ” بالعاصمة الأمريكية “واشنطن”.

كشفت ” أحمد ” أنهم خلال وجودهم في الولايات المتحدة الأمريكية اِلتقوا مع مسؤولين من البيت الأبيض وأعضاء من الكونجرس الأمريكي
و عن سبب زيارتها للعاصمة الأمريكية ” واشنطن ” قالت “إلهام أحمد ” :
” أتينا إلى هنا( واشنطن) لنوصل صوتنا للقيادة والشعب الأمريكي بضرورة استمرار مكافحة الإرهاب وضمان عدم ظهور داعش مجدداً فهي انحصرت فعلياً ولكنها حاضرة ثقافياً وفكرياً ”

تابعت ” أحمد ” أنهم يسعون لبناء سوريا ديمقراطية وتحترم التنوع الديني والعرقي :

” هدفنا أن يتمتع جميع المكونات السورية ( الدينية –العرقية ) بحقوقها دون إقصاء وسنناضل إلى أن يتحقق هذا الشيئ”.

وعن الإدعاءات القائلة أن قوات سوريا الديمقراطية قوات كوردية وملتزمة فقط بأماكن تواجد الكورد قالت رئيسة الهيئة التنفيذية ” إلهام أحمد ” :

” نحن ملتزمون بالدفاع عن جميع الأراضي السورية ومكوناتها ولا فرق بين قامشلو ودير الزور ودمشق “.
كما أفادت “أحمد” أن قوات سوريا الديمقراطية قوة وطنية لا تسعى إلى تهديد أية جهة وهدفها حماية مكتسبات الشعب السوري ضد أي تهديد.

وصرحت “أحمد ” في معرض حديثها أنهم طالبوا الإعتراف بالإدارة الذاتية وتقديم الدعم بكافة أشكاله.
وعن قرار الرئيس الأمريكي ” دونالد ترامب ” بالإنسحاب من سوريا وما قد يترتب على ذلك من تداعيات قالت “أحمد ” :

“نحترم قرارات القيادة الأمريكية لكن يجب أن تكون هناك خطط بديلة بعد الإنسحاب وجُل ما نطلبه هو تأمين الأمن والاستقرار بعد انسحاب القوات الأمريكية”.

وفيما يخص التصريحات التركية أن قوات سوريا الديمقراطية تشكل تهديداً على أمنهم القومي قالت “أحمد ” :
” لا نخطط لأي صراع مع تركيا ولكن تركيا ترفض أي تجربة ديمقراطية في سوريا وتسعى لتقويض المساعي الهادفة لإنهاء الأزمة السورية بمشاركة جميع أطياف الشعب السوري “.
وتطرقت رئيسة الهيئة التنفيذية ” إلهام أحمد ” خلال الجلسة الحوارية إلى موضوع المنطقة الآمنة التي طرحها الرئيس الأمريكي في تغريدته :
” نرفض أن تتولى تركيا الإشراف على المنطقة الآمنة فهي تحاول احتلال المزيد من الأراضي السورية وارتكاب جرائم فيها وتجربة عفرين تبرهن على ذلك “.
وعن الدور التركي في إطالة الازمة السورية وإظهار الصراع على أنه صراع قومي عرقي قالت ” أحمد “:

“حاولت تركيا أن تظهر الصراع السوري على أنه صراع عرقي ولكننا تجنبنا ذلك وحافظنا على التنوع الديني والعرقي وحماية المكونات من أية تهديد “.

وفي سياق متصل أوردت محطة CNN الأمريكية أنه جرى اجتماع دبلوماسي غير تقليدي بين ريئسة الهيئة التنفيذية ” إلهام أحمد ” والرئيس الأمريكي ” دونالد ترامب ” في إحدى فنادق بالعاصمة الأمريكية ” واشنطن “.

 

المكتب الإعلامي لمجلس سوريا الديمقراطية

30/1/2019