الرئيسية / بوابة المجلس / المجلس الرئاسي لـ ” مسد ” : نرفض إشراف وإدارة تركيا للمنطقة الآمنة

المجلس الرئاسي لـ ” مسد ” : نرفض إشراف وإدارة تركيا للمنطقة الآمنة

جدد أعضاء المجلس الرئاسي لمجلس سويا الديمقراطية رفضهم لإقامة أية منطقة آمنة  تكون تحت رعاية وإدارة الدولة التركية  واعتبروا أنها خطوة لاستكمال احتلال مناطق الشمال السوري  مثل ما فعلت الدولة التركيا  في عفرين  , الباب  وجرابلس  وغيرها من مناطق الشمال السوري.

جاء هذا الرفض  خلال الاجتماع الاعتيادي  للمجلس الرئاسي الذي تم عقده في ناحية ” عين عيسى ” /ريف الرقة / اليوم السبت 2/2/2019   بحضور غالبية أعضاءه   ,كما حضر الاجتماع الرئيسة المشتركة لمجلس سوريا الديمقراطية  ”  أمينة عمر “

بحث أعضاء المجلس الرئاسي آخر التطورات السياسية في سوريا بشكل عام  وآفاق الحل والتسوية السياسية   وجهود المبعوث الأممي  الجديد  “غير بيدرسون ” في إيجاد صيغة لتسوية وإنهاء الأزمة في البلاد .

كما ناقش أعضاء المجلس الرئاسي  أوضاع مناطق شمال وشرق سوريا والتهديدات التركية المستمرة باجتياح مناطق شرق الفرات  .

و تناول الاجتماع أيضاً وبشكل مستفيض مساعي الدولة التركية بإقامة منطقة آمنة تكون هي المشرفة  عليها  , حيث رفضها المجتمعون رفضاً قاطعاً  واعتبروا أنها احتلال من نوع آخر واستكمالاً لمساعي التركية لضرب التجربة الديمقراطية .

 ومن جانبها أكدت الرئيسة المشتركة لمجلس سوريا الديمقراطية ” أمينة عمر ”  أنهم  يرفضون أن تكون المنطقة الآمنة تحت إدارة الدولة التركية  .

وافادت ” عمر ” أنهم يدعمون الجهود الدولية لايجاد حل للأزمة السورية عبر مساره السياسي التفاوضي  وضرورة مشاركة كافة أطياف الشعب السوري  وممثلين عن  مناطق شمال وشرق سوريا .

وأكدت الرئيسة المشتركة لمجلس سوريا الديمقراطية    أنهم مع إقامة منطقة آمنة تكون تحت رعاية دولية  أو إقامة منطقة حظر طيران  في مناطق شمال وشرق سوريا  كحل بديل لمنع تركيا من تنفيذ  تهديداتها  .

وختم الاجتماع أعماله بجملة من القرارت أهمها :

  • الاستمرار في مكافحة الإرهاب حتى بعد دحر التنظيم الإرهابي ” داعش ” .
  • الاهتمام بمناطق شمال وشرق سوريا وفق استراتيجية واضحة .
  • التواصل مع المعارضة السورية في الخارج المؤمنة بالمشروع الديمقراطي .
  • التواصل مع الدول العربية وفتح علاقات دبلوماسية .
  • فتح قنوات دبلوماسية مع الدول الفاعلة في الازمة السورية الاقليمية منها والدولية .
  • التأكيد على الحوار السوري – السوري كحل للأزمة السورية .

كما شهد الا جتماع انضمام كل من ” المجلس الوطني السرياني و حزب الاتحاد الوطني الحر  و حزب روج الكردي الديمقراطي ”  وقبولهم ضمن هيكلية مجلس سوريا الديمقراطية من قبل المجلس الرئاسي .

المكتب الإعلامي لمجلس سوريا الديمقراطية

2/2/2019