الرئيسية / رأي حر / الناطق باسم تيار اليسار الثوري: الإدارة الذاتية مكسب لعموم السوريين ولن نُفرط بها

الناطق باسم تيار اليسار الثوري: الإدارة الذاتية مكسب لعموم السوريين ولن نُفرط بها

وصف الناطق باسم تيار اليسار الثوري في سوريا ”  غياث نعيسة ” أن  الإدارة الذاتية في شمال وشرق سوريا مكسب لعموم السوريين  وعلينا ألا نُفرط بها  و دعا إلى كف يد المحتل التركي لاحتلال المزيد من الأراضي السورية .

وعن الطرح التركي الأخير بإقامة منطقة آمنة  شرق الفرات قال  الناطق باسم تيار اليسار الثوري في سوريا  :

لتركيا مطامع احتلالية واستعمارية في سوريا  ,فهي تحتل مناطق  في الشمال السوري وجاء  احتلال منطقة عفرين قبل عام  ليجسد نوايا الدولة التركية التوسعية  ويبرهن على دورها السلبي في الأزمة السورية  وهي تحاول الاستفادة  من قرار الانسحاب الأمريكي باحتلال مناطق شرق الفرات ” .

وأضاف ” نعيسة ”   : ” أن الطموح التركي أصيب بإجهاض وفشل ذريع والوضع في شمال وشرق سوريا ما يزال موضع نقاش وتفاوض بين الدول الاقليمية والدولية الفاعلة في الملف السوري” .

وفيما يخص موقف تيار اليسار الثوري في سوريا من التدخلات التركية في الأراضي السورية أوضح ” نعيسة ” أنهم يرفضون رفضاً قاطعاً أي تدخل عسكري أو غيره من قبل الدولة التركية وعلى جميع السوريين العمل من أجل تحرير ما احتلته  ومنع حدوث أي  احتلال آخر من قبل الدولة التركي .

وعن الحجج والذرائع  التركية  بحماية أمنها القومي عبر تدخلاتها العسكرية المباشرة أو عبر مرتزقتها قال غياث نعيسة  :

على تركيا أن تعلم أننا لسنا اعداء لها طالما هي لم تعتدي على ارضنا وشعبنا ولم يكن يوماً  مناطق شمال وشرق سوريا مصدر تهديد لها  ومن الممكن الوصول لتفاهمات تؤمن هدوء الحدود  بيننا , أما إذا أعتدت علينا  سيكون رد السوريين حازماً  ولن يدوم لها احتلال في بلادنا “

وتابع الناطق باسم تيار اليسار الثوري في سوريا حديثه قائلاً :

” نحن منفتحون على الحوار مع جميع الأطراف ولكن لن نفرط بأية جزء من مكتسبات شعبنا والإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا مكتسب هام  ليس فقط لمناطق شمال وشرق سوريا و إنما لجميع السوريين “.

وأختتم الناطق باسم تيار اليسار الثوري في سوريا ” غياث نعيسة ” حديثه بتوجيه رسالة للسوريين المتعاونين مع الدولة التركية في احتلال ارض بلادهم :

” السوريين المتعاونين مع الدولة التركي  ليسوا سوى أوراق مهترئة سيرمي بها الدولة التركية في أقرب فرصة كما  أناشد من لديه ضمير أن يعود إلى بلاده وأن يلتحم بكفاح شعبه و يدافع عن تجربة شمال وشرق سوريا.