الرئيسية / بوابة المجلس / إلهام احمد” عمر علوش باتت الشخصية الريادية لمرحلة السلام والديمقراطية وسنواصل على دربه حتى تحقيق أماله التي سعا إليها “

إلهام احمد” عمر علوش باتت الشخصية الريادية لمرحلة السلام والديمقراطية وسنواصل على دربه حتى تحقيق أماله التي سعا إليها “

أكدت رئيسة الهيئة التنفيذية في مجلس سوريا الديمقراطية إلهام احمد إن الشهيد عمر علوش أثمر في المنطقة بإنسانيته وكان له دور كبير في رسم المعالم الديمقراطية بين شعوب المنطقة معاهدتاً فيها الشهيد بالسير على دربه حتى تحقيق الآمال التي كان يسعى للوصول إليها.

وشارك وفد من مجلس سوريا الديمقراطية يوم الجمعة 2019-3 -15في الذكرى السنوية الأولى لاستشهاد عضو لجنة العلاقات الدبلوماسية عمر علوش والتي اقيمت في ناحية عين عيسى / ريف الرقة مع مشاركة واسعه من قبل وفود واحزاب سياسية ووفد من التحالف الدولي.

ونصب مجلس الرقة المدني في ناحية عين عيسى /ريف الرقة خيمة لإحياء الذكرى السنوية الأولى لاستشهاد عضو لجنة العلاقات الدبلوماسية في مجلس الرقة المدني عمر علوش بحضور المئات من اهالي ناحية عين عيسى وذوي الشهداء وممثلين عن الأحزاب والمؤسسات السياسية في الشمال السوري بالإضافة للعشرات من شيوخ ووجهاء العشائر العربية في إقليم الفرات والجزيرة ووفد من التحالف الدولي.

وترأس الوفد رئيسة الهيئة التنفيذية في مجلس سوريا الديمقراطية إلهام احمد وعضو الهيئة التنفيذية حسن محمد علي بالإضافة لأعضاء من مكتب التنظيم.

وخلال الذكرى القت رئيسة المجلس التنفيذي لمجلس سوريا الديمقراطية الهام أحمد كلمة، بيّنت فيها أن عمر علوش كان من مؤسسي مجلس سوريا الديمقراطية، له دور في تنظيم وتأسيس المجلس والمجالس المحلية في كري سبي ومنبج والرقة، “في كل شبر من هذه الأرض عندما كانت تتحرر”.

وأضافت: ” عمر علوش أثمر في هذه المنطقة بإنسانيته، وبكل ما يمكن أن يوصف الإنسان بخصوصياته التي تعبر عن شخصيته العظيمة، والمناضل والشهيد عمر علوش له دور كبير في رسم معالم ما نبنيه الآن في هذه المنطقة من نظام ديمقراطي، نحن مدينون لرفيقنا وسنواصل على دربه حتى نحقق الآمال التي كان يسعى للوصول إليها”.

وأشارت إلهام أنه “في كل مرحلة مفصلية تظهر شخصيات ريادية لرسم تلك المعالم، وكان علوش شخصية المرحلة المفصلية التي انتقل بنا من مرحلة الفوضى والإرهاب إلى مرحلة السلام والديمقراطية والمحبة”.

وتابعت “كل ما قام به علوش هو لخدمة كل المجتمع السوري، وشكّل الحجر الأساس لتنظيم سوريا المستقبل وبناء سوريا الديمقراطية.

وفي ختام حديثها تمنت رئيسة الهيئة التنفيذية لمجلس سوريا الديمقراطية إلهام أحمد أن يكون العام الثامن الذي تمر به سوريا من أزمتها، عاماً للسلام والأمان، والتضامن لبناء سوريا الجديدة.