الرئيسية / بوابة المجلس / نشاطات المجلس / الرئيس المشترك لـ”مسد” يلتقي الأحزاب والقوى السياسية في قامشلو

الرئيس المشترك لـ”مسد” يلتقي الأحزاب والقوى السياسية في قامشلو

التقى الرئيس المشترك ووفد من مجلس سوريا الديمقراطية  بالأحزاب والقوى السياسية في مدينة قامشلو لتعزيز العلاقات ومناقشة المستجدات السياسية في سوريا عامة وشمال شرق سوريا على وجه الخصوص.

 

تألف وفد مجلس سوريا الديمقراطية من الرئيس المشترك ” رياض درار” ونائب الرئاسة المشتركة ” مجدولين حسن ”  ونائب رئيس الهيئة التنفيذية “حكمت حبيب”  وعضو مكتب العلاقات العامة ” فرهاد حمو”  بالإضافة إلى عضو المجلس الرئاسي ” سيهانوك ديبو”  والناشط السياسي المستقل ” علي رحمون”.

 

التقى وفد ” مسد” خلال جولته بحزب الاتحاد الديمقراطي في مقر الحزب ,حيث استقبلهم الرئاسة المشتركة للحزب ” شاهوز حسن” و ” عائشة حسو ” وأعضاء المجلس العام في الحزب ” عبدالكريم ساروخان” و “منال محمد”.

 كما التقى وفد المجلس مع المنظمة الآثورية الديمقراطية بمقرهم في مدينة قامشلو وكان في استقبالهم كل من ” داوود داوود” مسؤول المنظمة الآثورية وعضو الأمانة العامة ” اورشينا حنا” وعضو مكتب العلاقات العامة ” يعقوب شابو”

 

 حيث تطرق وفد مجلس  سوريا الديمقراطية خلال لقاءاته الثنائية إلى ضرورة تعزيز العلاقات مع  مختلف القوى السورية المؤمنة بالحوار و الحل الديمقراطي بغية توحيد الرؤى وتوجيه الطاقات لحل  الأزمة السورية  وإنهاء معاناة أبناءها.

وفي هذا السياق تطرق المجلس خلال لقاءاته الثنائية إلى نتائج الحوار السوري –السوري  الثالث الذي عقد مؤخراً في مدينة كوباني السورية , ومن جانبهم أكد كل من المنظمة الآثورية الديمقراطية وحزب الاتحاد الديمقراطي  على ضرورة مواصلة الحوار واعتبروها خطوة في الاتجاه الصحيح لبناء سوريا ديمقراطية لامركزية.

ومن جانب آخر نوه مسؤول المنظمة الآثورية ” داوود داوود ”  إلى ضرورة الحياة التشاركية والخروج من الاصطفافات التي لا تخدم مساعي الحل السوري- السوري.

و في السياق ذاته أكد الرئيس المشترك لحزب الاتحاد الديمقراطي ” شاهوز حسن”  أن الحوار السوري –السوري يعتبر الحجر الأساس لبناء سوريا ديمقراطية تستوعب كافة مكوناتها العرقية والدينية والأثنية ومن الأهمية بمكان مشاركة كافة السوريين الغيوريين على مصلحة سوريا كوطن.

واحتتم وفد المجلس لقاءاته بالتأكيد على استمرار التواصل مع كافة الأطراف السورية وانفتاح المجلس للحوار بما يخدم مصالح السوريين وحل أزمتهم  وفق مساره السياسي والقرارات الدولية ذات الشأن.

 

مكتب إعلام مجلس سوريا الديمقراطية

2  نيسان/ ابريل 2019