الرئيسية / مقالات / تركيا تُقطع أوصال عفرين ببناء جدارٍ عازل

تركيا تُقطع أوصال عفرين ببناء جدارٍ عازل

بدأت الدولة التركية المحتلة لمنطقة عفرين ببناء جدار إسمنتي في محيط مدينة عفرين لعزلها عن محيطها السوري  تمهيداً لتنفيذ مخططها الرامي بضم منطقة عفرين لجغرافيتها على غرار لواء اسكندرون الذي سلخها من الأراضي السورية وضمها لتركيا في ثلاثينات القرن الماضي.

تعمل الدولة التركية على بناء نحو 70 كم من جدار إسمنتي عازل مع أبراج مراقبة على اتصال مباشر مع نقاط عسكرية تركية, يهدف الدولة التركية المحتلة من خلالها إلى ترسيخ الاحتلال تمهيداً لضم منطقة عفرين مستغلة الصمت الدولي المريب.

يأتي بناء الجدار استكمالاً لجملة أعمالها المنافي لقيم حقوق الإنسان والمواثيق الدولية, حيث تتابع الدولة التركية ومرتزقتها من المجموعات الإرهابية أعمالهم الإجرامية والعدوانية بحق أهالي منطقة عفرين.

زكر ناشطون محليين أن الدولة التركية قامت خلال الأسابيع الماضية بعمليات هدم وجرف واسع النطاق لمنازل وأملاك المدنيين في قرية جلبل استكمالاً لأعمال بناء جدار إسمنتي عازل ابتداءً من قرى “ميريمن” شمالاً إلى “كيمار” جنوباً فبلدة “جلبل” في الجنوب الغربي لعزل مدينة عفرين عن الاراضي السورية.

ببناء الجدار تنكشف نوايا الدولة التركية وأطماعها  التوسعية , حيث عمد الجيش التركي ومنذ احتلال عفرين قبل سنة من الآن إلى تهجير أهلها وسكانها الأصليين وتوطين الجماعات المرتزقة المرتبطة بها في منطقة عفرين والعمل على تغيير التركيبة السكانية في المنطقة, بالإضافة إلى التنكيل بالأهالي المتبقين وارتكاب شتى أنواع الترهيب بغية إجبارهم على الرحيل وترك ممتلكاتهم.

كما تقوم الدولة التركية المحتلة بتغير معالم المنطقة وطمس الهوية الكوردية و السورية بالإضافة إلى عمليات قطع لاشجار الزيتون ونهب لثرواتها , هذا غير عمليات الخطف والابتزاز والمطالبة بالفدية وفرض الأتاوات على الأهالي من قبل مرتزقتها مع غياب أي رادع قانوني أو أية جهة حقوقية يلجأ إليها الأهالي داخل منطقة عفرين.

جميع الانتهاكات والممارسات التي تنتهجها الدولة التركية ومرتزقتها  في منطقة عفرين أكدتها تقارير منظمات حقوق الإنسان الدولية دون أن تكف عن  تركيا عن استكمال مخططاتها التوسعية, كل ذلك دون أن يصدر أي موقف جدّي من الحكومة السورية تجاه احتلال جزء من الأراضي السورية ,هذا غير الصمت الدولي المشجع للدولة التركية المحتلة.  

 

    

مكتب إعلام مجلس سوريا الديمقراطية

25 نيسان/أبريل 2019