الرئيسية / بوابة المجلس / المجلس الرئاسي: مسد تتجه نحو المزيد من التوسعة والحوارات المجتمعية

المجلس الرئاسي: مسد تتجه نحو المزيد من التوسعة والحوارات المجتمعية

بعد الحضور اللافت والكثيف الذي فاق التوقعات في ملتقى العشائر السورية الذي عقد في 3 أيار/مايو  ببلدة عين عيسى/ريف الرقة/  بدعوة ورعاية مجلس سوريا الديمقراطية, حيث تجاوز عدد الحضور من العشائر السورية والفعاليات المجتمعية عتبة الخمسة آلاف. مجلس سوريا الديمقراطية بصدد عقد المزيد من اللقاءات والحوارات المجتمعية البناءة.

عقد اليوم 7 أيار/مايو الاجتماع الدوري للمجلس الرئاسي بمجلس سوريا الديمقراطية في بلدة الدرباسية/ريف الحسكة/ ,بحضور غالبية أعضاء المجلس الرئاسي  لبحث المستجدات الأخيرة وتقييم عمل ونشاطات المجلس ,بالإضافة إلى مراجعة الاستراتيجيات والخطط المرحلية لعمل ومواقف المجلس حيال مختلف القضايا.

استهلت “أمينة عمر” الرئيسة المشتركة لمجلس سوريا الديمقراطية الاجتماع بالترحيب  وقراءة جدول أعمال الاجتماع, وذكرت أبرز المحطات السياسية والمواقف المختلفة للمجلس خلال الشهر الفائت.

بعد أن تناولت الرئيسة المشتركة  ” أمينة عمر” مجمل الأحداث السياسية  فتحت الباب للمناقشة من قبل أعضاء المجلس الرئاسي, حيث تركزت جميع المداخلات على أهمية المرحلة والدور الذي يمكن أن يلعبه المجلس على الساحة السورية والدولية.

وفي السياق ذاته عرضت رئيسة الهيئة التنفيذية “إلهام أحمد” مجريات اللقاءات التي أجرتها ضمن وفد ممثلي شمال وشرق سوريا في فرنسا بناءً على دعوة الرئاسة الفرنسية, حيث أشارت “أحمد” أن اللقاء كان إيجابياً.

كما نوهت رئيسة الهيئة التنفيذية “إلهام أحمد” إلى وجود لقاءات  وتواصل مع جهات دولية ومسؤولين أمميين مؤثرين في الملف السوري,  وأضافت أن هذه الجهات تضغط باتجاه مشاركة مجلس سوريا الديمقراطية في الاجتماعات الدولية  ومسار الحل السوري وفق القرارات الدولية.

وفيما يخص البيان الأخير الذي تلاه يوم أمس  محامو القائد ” عبدالله اوجلان” قالت  رئيسة الهيئة التنفيذية أن البيان يعبر عما قمنا به وما أبديناه من المرونة في كافة الملفات ,وأضافت أن مجلس سوريا الديمقراطية كان ولا يزال حريص على الحوار لحل كافة المشاكل بعيداً عن الحلول العسكرية سواء مع الدولة التركية أو مع الجهات الداخلية.

ومن جهة أخرى  دعا الرئيس المشترك لمجلس سوريا الديمقراطية “رياض درار”  خلال الاجتماع إلى المزيد من التواصل المجتمعي والتشاركية المجتمعية ودعوة جميع التشكيلات الاجتماعية لتحمل مسؤولياتهم التاريخية .

وفي سياق متصل دعا ” درار ” الإدارة الذاتية إلى تقديم المزيد من الخدمات و المشاريع التنموية التي تساعد الأهالي وتدعم الاقتصاد المحلي.

كما تطرق الرئيس المشترك إلى  ملف الشمال السوري وما يشهده من تصاعد وبالأخص في ادلب , حيث أعتبر أن هذه العمليات تقوض مسار الحل وينافي ما نتج عن اجتماعات استانة مؤكداً في الوقت نفسه على الحل السياسي عبر الحوار والتفاوض وفق القرارات الدولية.

 أجمع أعضاء المجلس الرئاسي على نجاح ملتقى العشائر السورية الذي نظمه ودعا إليه مجلس سوريا الديمقراطية وهذا ما اثبته حجم الحضور الكثيف والردود  المحلية و الدولية سواء بالسلب أو بالإيجاب, كما دعوا إلى مواصلة اللقاءات و الحوارات  تمهيداً لعقد مؤتمر وطني سوري شامل.

وختم الاجتماع أعماله  بقراءة تقرير عن عمل الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا من قبل الرئاسة المشتركة للمجلس التنفيذي ” عبد حامد المهباش و بيريفان خالد ” ومناقشته  من قبل الحضور , كما ناقش الاجتماع طلبات الواردة من عدة شخصيات مستقلة للانضمام إلى مجلس سوريا الديمقراطية والموافقة عليها بعد دراستها والاطلاع على مسيرة كل شخصية.

 

مكتب إعلام مجلس سوريا الديمقراطية

7أيار/ مايو 2019