الرئيسية / المكاتب / مكتب العلاقات العامة / مكتب العلاقات العامة: استمرار التواصل و التنسيق مع القوى المجتمعية والسياسية وعقد الحوارات البناءة

مكتب العلاقات العامة: استمرار التواصل و التنسيق مع القوى المجتمعية والسياسية وعقد الحوارات البناءة

#الأخبار

 

في ظل الأحداث السياسية المتسارعة واحتدامها على الصعيدين الإقليمي والمحلي  , عقد مكتب العلاقات العامة بمجلس سوريا الديمقراطية اليوم 16 أيار/مايو  اجتماعه الدوري ببلدة عين عيسى/ريف الرقة/,  لبحث سبل صياغة الرؤى والمواقف بما يناسب التوجه السياسي العام لمجلس سوريا الديمقراطية ومشروعه الوطني لعموم سوريا.

عُقد الاجتماع بحضور غالبية أعضاء المكتب إلى جانب حضور الرئيس المشترك لمكتب العلاقات العامة  “جهاد عمر” , وكان على جدول أعمال الاجتماع جملة من القضايا والمواضيع.

استهل الرئيس المشترك لمكتب العلاقات العامة “جهاد عمر”  الاجتماع بالتطرق إلى مجمل الأحداث التي تمر بها منطقة الشرق الاوسط والتوترات الإقليمية التي شهدت  تطورا خطيراً ,كما تطرق مسؤول مكتب العلاقات العامة إلى المستجدات الميدانية الأخيرة في الشمال السوري والتصعيد  العسكري في محافظة إدلب.

وفيما يخص الردود التي أعقب عقد ملتقى للعشائر السورية / ملتقى العشائر السورية في عين عيسى- 3 أيار / سواءً المحلية منها أو الدولية , رأى أعضاء مكتب العلاقات العامة أن الحضور الكثيف واللافت واستجابة وجهاء و شيوخ العشائر السورية من مختلف المحافظات لدعوة مجلس سوريا الديمقراطية كانت خير جواب وأجهضت في الوقت نفسه, رهان بعض الأطراف  ومخططاتهم لضرب التآلف المجتمعي في شمال وشرق سوريا.

وفي ذات السياق أكد أعضاء مكتب العلاقات العامة على ضرورة تكثيف الجهود من أجل التنسيق والتواصل مع القوى الوطنية السياسية والمجتمعية من أجل عقد لقاءات حوارية أوسع, والعمل على إقامة ورشات عمل مشتركة سواء في الداخل أو الخارج ,تمهيداً لعقد مؤتمر وطني سوري  شامل,  تلبية لاستحقاقات المرحلة الراهنة وتطلعات الشعب السوري بجميع مكوناته في الوصول لسوريا ديمقراطية لامركزية.

وفي الجانب التنظيمي, ناقش أعضاء المكتب هيكلية جديدة بما يتناسب وطبيعة العمل, بالإضافة إلى إعداد آلية تنظيمية للعمل خلال المرحلة المقبلة , كما ناقش الاجتماع انضمام أعضاء جدد للمكتب وطرح الاقتراحات التي تساعد على تطوير العمل ضمن المكتب.

واختتم الاجتماع أعماله بالتأكيد على مواصلة الجهود للدفع باتجاه إنهاء الأزمة السورية وفق مسار الحل السياسي مسترشداً بالقرارات الدولية ذات الشأن الذي يضمن انهاء الاستبداد والانتقال إلى نظام ديمقراطي لامركزي.

 

مكتب إعلام مجلس سوريا الديمقراطية

16 أيار/مايو 2019

 

أضف تعليقاً