الرئيسية / أخبار / رياض درار: مسد في المسار الصحيح من أجل بناء سوريا ديمقراطية لامركزية

رياض درار: مسد في المسار الصحيح من أجل بناء سوريا ديمقراطية لامركزية

صرح الرئيس المشترك لمجلس سوريا الديمقراطية ” رياض درار” أن سلسلة الحوارات والملتقيات التي عقدتها مسد مؤخراً تدل على جدية مجلس سوريا الديمقراطية من أجل حل الأزمة السورية  وبناءها على أساس الديمقراطية واللامركزية.

جاء حديث الرئيس المشترك لمجلس سوريا الديمقراطية خلال حوار مع إحدى شبكات الاخبار المحلية اليوم الثلاثاء 28 أيار/مايو حول جملة من القضايا العامة والمستجدات الأخيرة في المنطقة.

وأشار ” درار ” في معرض حديثه أن لدى مجلس سوريا الديمقراطية أوراق سياسية كافية لتضعها أمام مشروع الحل السوري والتوجه نحو سوريا جديدة.

وأضاف أن نجاح جلسات حوار  السوري- السوري إضافة إلى نجاح ملتقى العشائر هو دليل ثقة مجلس سورية الديمقراطية وقوات سورية الديمقراطية والإدارة الذاتية بنفسها، وإنها تستطيع ان توحد هذه القوى في مسارات من أجل مصلحة العمل السوري- السوري.

وفيما يخص التوجه الحالي لمجلس سوريا الديمقراطية قال ” درار” :

“هناك عمل جديد نسعى إليه عن طريق لقاءات في ورشات مستمرة مع قوى المعارضة السورية لنجاح عقد مؤتمر وطني يبدأ بعقد مؤتمر جامع للمعارضة الديمقراطية , ونعمل  في المسار الصحيح لتوحيد قوة  المعارضة باتجاه تفاهمات من أجل الحل السوري

وعن المباحثات الدولية الرامية لحل الأزمة السورية وفق مسار الحل التفاوضي والحوار أوضح “درار” أن مجلس سوريا الديمقراطية سعى للمشاركة في أي مفاوضات للحل السوري النهائي ,وأضاف أن المشكلة في الطرفيين السوريين المعارضة والنظام حيث يعتبر كل منهما أنه الممثل الشرعي والوحيد وتعمل وفق رؤية وخطة القوى الخارجية التي ارتهنت لها وبالتالي تمنع  مشاركة مسد والإدارة الذاتية.

وقال درار:” نحن الآن نسعى لتوجيه البوصلة بإتجاه جديد، يمكن لهذه المعارضة أن تعي لنفسها، وأن يتم هناك تفاهمات جديدة من أجل أن تتغير هيئة التفاوض إلى شكل جديد يمكن  أن نكون جزء منه”

وعن الادعاءات التي تقول أن مسد يعمل من أجل تكريس التقسيم قال درار:

”  نعمل على وحدة سوريا، وهدفنا ان تبقى سوريا دولة موحدة لكل أبنائها لكن بنظام جديد ديمقراطي، وباعتراف لكل أطياف ومكونات  هذا البلد في الدستور القادم”

وعن التطورات في مدينة دير الزور أردف الرئيس المشترك لـمسد قائلاً:

” ما جرى من الاحتجاجات في مناطق بدير الزور مدفوع، وفيه تحريض، وفيه أيضا اندفاع نحو المجهول.
هؤلاء الذين خرجوا للتعبير عن موقف، قد يكون فيه مطلب حق، لكنه في غير وقته، وفي غير مكانه، وهو استغلال لروح الديمقراطية الموجودة لدى القوة التي حررت المنطقة من داعش”

أنه اندفاع غير مسؤول رفعوا مطالب مختلطة , ولو أنهم ساروا في الطريق الصحيح لوجدوا الإجابات الصحيحة ,أما رفع شعارات مسيئة ، وفق توجهات غير مدروسة، هو مسار في طريق الفتنة ولن نسمح به.

واختتم الرئيس المشترك لمجلس سوريا الديمقراطية ” رياض درار” حديثه عن مستقبل مشروع مسد  وامكانية حل الأزمة السورية وفقها قال:

 أن مشروع اللامركزية الديمقراطية والإدارات الذاتية لكل سوريا هو مشروع سيكون ناجحا  للحل السوري النهائي, وأن  النجاح الذي يحققه الإدارة الذاتية في شمال وشرق سوريا هو تجربة مفيدة لكل السوريين.