الرئيسية / أخبار / المجلس الرئاسي: التهديدات التركية تقوض مساعي الحل وتقوي فرص إنعاش داعش مجدداً

المجلس الرئاسي: التهديدات التركية تقوض مساعي الحل وتقوي فرص إنعاش داعش مجدداً

عقد المجلس الرئاسي بمجلس سوريا الديمقراطية في بلدة عين عيسى السورية اليوم 7آب/أغسطس اجتماعه الدوري, وعلى جدول أعماله التهديدات التركية والخيارات المرحلية إضافةً إلى جملة التحديات التي تواجه التجربة الديمقراطية في شمال وشرق سوريا.

بحضور الرئيسة المشتركة “أمينة عمر” وغالبية أعضاء المجلس الرئاسي, استهل  الاجتماع أعماله بقراءة تقرير سياسي مفصل عن مجمل الأوضاع السياسية ذات العلاقة بالأزمة السورية ومستجداتها.

تناول الاجتماع وباستفاضة التهديدات التركية الأخيرة وابتزازها للقوى الدولية سعياً منها لفرض واقع جديد تحتل خلاله كامل الشمال السوري واجزاء من العراق تحقيقاً لما يسمى “الميثاق الملي” الذي يروج له نظام اردوغان.

اعتبر أعضاء المجلس الرئاسي أن التهديدات التركية الأخيرة هدفها إجهاض التجربة الديمقراطية في شمال وشرق سوريا, التي لاقت مؤخراً ترحيباً دولياً وبات أقرب إلى الحصول على الشرعية الدولية من أي وقت مضى.

حذر المجلس الرئاسي لـ”مسد” المجتمع الدولي من مغبة تنفيذ تركيا لتهديتداتها أو إقامة المنطقة الآمنة بإشراف قواتها, التي وإن حصلت ستقوي فرص إنعاش التنظيمات الإرهابية وعلى رأسها “داعس” مجدداً, فضلاً عن تعرض الواقع الإنساني للفظائع كما حصل في منطقة عفرين.

داعيين في الوقت ذاته كافة القوى الوطنية والديمقراطية إلى التصدي والدفاع عن مكتسبات التي تحققت بفضل تضحيات قوات سوريا الديمقراطية, معتبرين ذلك واجب وطني يقع على عاتق جميع السوريين والقوى الديمقراطية.

كما دعا المجلس الرئاسي السلطة في دمشق بالدفاع عن السيادة السورية حيال التهديدات التركية ومساعيها لقضم المزيد من الأراضي السورية.

ومن جانب آخر شدد المجلس الرئاسي على تغليب لغة الحوار والتفاوض مع الجميع بمن فيهم السلطة السورية لحل كافة الإشكاليات وبالتالي تجنيب شعبنا ويلات الحروب والأزمات.

أما عم الوسائل والخيارات المتاحة أجمع أعضاء المجلس الرئاسي أن التعويل الاساسي على شعبنا وقواتنا وجميع القوى الساعية للسلام والديمقراطية في المنطقة, مناشدين في ذات الوقت جميع الدول الإقليمية منها والدولية إلى الضغط على نظام اردوغان للكف عن تهديداته ومحاولات زعزعة الاستقرار في مناطق شمال وشرق سوريا.

كما قرر المجلس الرئاسي التحرك دبلوماسياً في كل من الدول العربية والغربية واطلاعهم على خطورة التواجد التركي على الأراضي السورية.

وفي الجانب التنظيمي قييم أعضاء المجلس الرئاسي مختلف أنشطة مجلس سوريا الديمقراطية خلال شهر تموز/ يوليو,ولا سيما  الورشة الحوارية في فيينا التي لاقت ترحيباً بين أوساط المعارضة الديمقراطية في الخارج.

واختتم الاجتماع أعماله بقراءة التقرير الشهري للمجلس التنفيذي و المجلس العام للإدارة الذاتية لشمال و شرق سوريا قرأها كل من الرئيس المشترك للمجلس التنفيذي ” عبد حامد المهباش” والرئيس المشترك للمجلس العام ” فريد عطي”.

إعلام مجلس سوريا الديمقراطية

7 آب/أغسطس 2019