الرئيسية / أخبار / المكون الآشوري يحتفل بعيد الشهيد الآشوري في شمال وشرق سوريا

المكون الآشوري يحتفل بعيد الشهيد الآشوري في شمال وشرق سوريا

احتفل المكون الآشوري يوم أمس 7 آب/أغسطس بعيد الشهيد الآشوري في بلدة تل تمر /الحسكة/ بحضور ممثلين عن المؤسسات المدنية والعسكرية وفعاليات المجتمع المدني.

نظمت الحفلة في كنيسة القديسة بمدنية تل تمر وبمشاركة المئات من أبناء المكون الآشوري.

عبر القائمون على تنظيم الاحتفالية أن المكون الآشوري تعرض عبر تاريخه للعديد من المجازر ولا سيما في سوريا وبالأخص الجزء الشمالي والشرقي, حيث عانى أبناء المكون الآشوري من ويلات استهدافهم من قبل التنظيمات الإرهابية داعش ومثيلاتها.

 ومن جانبه أشار مسؤول الحزب الآشوري الديمقراطي فرع سوريا وعضو المجلس الرئاسي بمجلس سوريا الديمقراطية “وائل ميرزا” أن المكون الآشوري تعرض لحملات الإبادة الجماعية خلال تاريخه, بدءاً من مجزرة سيفو عام 1915 على يد عسكر الامبراطورية العثمانية، وصولاً إلى مجزرة الخابور التي اختطف تنظيم “داعش” المئات من الآشوريين وقتل العشرات منهم.

وتابع “ميرزا” أنهم في شمال وشرق سوريا ينتهجون مبدأ أخوة الشعوب عبر اعتماد سياسية الخط الثالث وأن تعويلهم الرئيسي على إرادة مكونات المنطقة في ردع أي اعتداء على أبناء المكون الآشوري.

وأشاد “ميرزا” بدور القوات العسكرية الآشورية التي تعمل تحت قيادة قوات سوريا الديمقراطية في مجابهة الإرهاب و أن دم جميع مكونات شمال و شرق سوريا اختلطت و روت هذه الأرض لتؤمن الأمن و الاستقرار للأهالي.

وأضاف مسؤول الحزب الآشوري الديمقراطي فرع سوريا أن منطقة شمال وشرق سوريا تتعرض للتهديدات التركية ولا نستبعد أن يتعرض المكون الآشوري وبقية مكونات المنطقة لحملات الإبادة الجماعية كمل فعلها السلطات العثمانية سابقا.

ودعا “ميرزا” في ختام كلمته مكونات المنطقة إلى تنظيم أنفسهم والتحلي بالمسؤولية حيال التهديدات التركية, كما دعا المجتمع الدولي بالتحرك لمنع حدوث مجازر أخرى بحق شعوب المنطقة.

ويجدر الإشارة إلى أبناء المكون الآشوري يحتفلون بعيد الشهيد الآشوري من كل عام استذكاراً لـ”مجزرة سيميل” التي وقعت عام 1933 في محافظة دهوك بالعراق.

إعلام مجلس سوريا الديمقراطية

8آب/أغسطس 2019