الرئيسية / أخبار / قبائل وعشائر الجزيرة السورية ترفض التهديدات التركية وتطالب الحكومة بالحوار

قبائل وعشائر الجزيرة السورية ترفض التهديدات التركية وتطالب الحكومة بالحوار

تحت شعار “لا للتهديدات التركية لشمال سوريا، نعم لسوريا آمنة” انطلقت يوم أمس 17 آب/اغسطس في مدينة قامشلو الملتقى الحواري لعشائر وقبائل إقليم الجزيرة/شمال وشرق سوريا/, للبحث والحوار حول التحديات الراهنة لا سيما التهديدات التركية ومحاولاتها احتلال مناطق شرق الفرات.

بدعوة ورعاية هيئة الأعيان لشمال وشرق سوريا حضر أكثر من خمسة مئة وجيه وشيخ عشيرة من عشائر وقبائل  الجزيرة, فضلاً عن حضور الاحزاب  السياسية و مؤسسات الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا.

تناول المجتمعون المستجدات السياسية ومناقشة التحديات التي تواجه مناطق شمال وشرق سوريا وفي مقدمتها التهديدات التركية.

بعد التحاور حول جملة من القضايا السياسية والاجتماعية خرج الملتقى ببيان ختامي يمثل ويعبر عن موقف العشائر في المنطقة.

وصف البيان مبررات الدولة التركية لاجتياح مناطق شمال وشرق سوريا بالباطلة والمخالفة للسيادة السورية والشرائع والعهود العالمية ذات الصلة.

ودعا المجتمعون في البيان الشعب السوري من حوران إلى قامشلو بالوقوف صفاً واحداً ضد هذه التهديدات التي سيخسر إزائها الجميع ولن يسلم منها أحد.

كما دعا البيان الأمم المتحدة ومجلس الأمن الدولي والجامعة العربية ومنظمة التعاون الإسلامي وكافة منظمات حقوق الإنسان تحمل مسؤولياتها في ذلك والعمل حتى تحقيق إنهاء الاحتلال التركي للأراضي السورية في جرابلس والباب وإعزاز وإدلب وشمالي حماة واللاذقية، وعفرين المقاومة التي لن تهدأ حتى عودة آمنة لشعبها الأصيل إليها.

ووجه البيان أيضاً الدعوة للتحالف الدولي بقيادة الولايات المتحد الأميركية بأن يلجم عنان أنقرة المُنفلت ويكفه عن التهديد,  لافتاً إلى أهمية تحالفها مع قوات سوريا الديمقراطية حيث استطاعوا أن ينهوا التنظيم الإرهابي داعش عسكرياً ويحققوا معنا لانتصار العظيم.

ومن جهة ثانية دعا البيان السلطة في دمشق لفتح حوار جدي ومسؤول مع مجلس سوريا الديمقراطية بهدف حل الأزمة السورية والقطع على كل محاولة للمساس بأمن وتراب سورية.

واختتم البيان بـ”وأخيراً فإننا نجدد العهد والوعد بأن نقف إلى جانب قوات سوريا الديمقراطية في وجه المعتدي فهم بناتنا وأبناؤنا؛ أخوتنا وإخواننا. بفضل الله ومن خلالهم نرفع رؤوسنا ونعيش في أمن واستقرار؛ نعتز بسوريتنا في عيشنا المشترك ومن خلال أخوة الشعوب ووحدة المصير.”

 

 

إعلام مجلس سوريا الديمقراطية

18 آب/أغسطس 2019