الرئيسية / أخبار / مسد يجتمع مع النخب والشخصيات المجتمعية في الشهباء 

مسد يجتمع مع النخب والشخصيات المجتمعية في الشهباء 

نظم مكتب عفرين والشهباء بمجلس سوريا الديمقراطية ندوة حوارية للنخب والشخصيات المجتمعية في بلدة “الاحداث” بمنطقة الشهباء يوم أمس 28 آب/ أغسطس، بحضور العشرات من الفئات الاجتماعية المختلفة المتواجدة في المنطقة.

حضرت الندوة الرئيسة المشتركة لمجلس سوريا الديمقراطية “أمينة عمر” والرئيسة المشتركة لمكتب التنظيم “ليلى قهرمان ” و الرئاسة المشتركة لمجلس الشهباء،  إضافة إلى وجهاء وأعيان من منطقتي عفرين والشهباء  فضلاً عن الشخصيات الثقافية والاجتماعية والعشائرية.

الندوة استهلت بالحديث عن التطورات الأخيرة من قبل الرئيسة المشتركة “أمينة عمر”، حيث تحدثت عن المستجدات السياسية في عموم المنطقة.

تطرقت “عمر” إلى التفاهمات الأخيرة حول الآلية الأمنية لحماية الحدود الشمالية لمناطق شمال وشرق سوريا وأضافت أن التفاهم الأخير سيفضي إلى استتباب الأمن والاستقرار في المنطقة ويمهد الأجواء لتفرغ القوات الأمنية وقسد لملاحقة الخلايا النائمة للتنظيم الإرهابي داعش.

وحول الموضوع ذاته قالت “عمر”:

” الاتفاق الأخير تم بين الولايات المتحدة الأمريكية والدولة التركية وبالتنسيق مع قوات سوريا الديمقراطية التي كانت منفتحة لأي اتفاق يحقن الدماء ويبعد شبح الحرب ”

وعن موقف مجلس سوريا الديمقراطية قالت عمر:
“أن مجلس سوريا الديمقراطية ينظر بإيجابيّة للآلية الأمنية التي تم لاتفاق حولها، لأنّها تحقّق مطالب الشعب السوري وتنهي التهديدات التركية لشمال وشرق سوريا.”

“عمر” تطرقت إلى احتضان مناطق الشهباء لآلاف النازحين من أبناء عفرين بعد تعرض منطقة عفرين للاحتلال التركي،مضيفة أن تحرير عفرين من صلب أولويات مجلس سوريا الديمقراطية.
ومن جانب آخر تحدثت الرئيسة المشتركة لـ مسد عن مساعي مجلس سوريا الديمقراطية لتوحيد رؤى المعارضة الديمقراطية عبر تنظيم الورشات الحوارية في دول أوربية وعربية، حيث عقد ورشتي باريس وفيينا ومن المقرر عقد ورشات مماثلة في عواصم أوروبية وعربية أخرى قريباً.

واختتمت “عمر” حديثها عن العملية السياسية وآفاق الحل وتسوية الأزمة، حيث لفتت إلى أهمية بناء توافق وطني عبر إشراك كافة القوى والأطراف السياسية. وأضافت أنه في ظل تغييب مجلس سوريا الديمقراطية عن العملية السياسية سوف تبوء جميع تلك الجهود والمساعي بالفشل، كونه يمثل إرادة المكونات السورية وحامل للمشروع الأنسب لسوريا المستقبل.

وفي ختام الندوة اتيح للحضور التعبير عن آرائهم وطرح الاسئلة التي تتعلق بمستقبل المنطقة، معبرين في الوقت ذاته على أهمية عقد ندوات وجلسات حوارية بغية اطّلاعهم على مجريات الاحداث في المنطقة.

إعلام مجلس سوريا الديمقراطية

29 آب/أغسطس 2019