الرئيسية / أخبار / مسد تُعقد ندوة حوارية للنُخب والشخصيات المجتمعية في حلب

مسد تُعقد ندوة حوارية للنُخب والشخصيات المجتمعية في حلب

تحت شعار “معاً نحو بناء سوريا لامركزية ديمقراطية”، عقد مجلس سوري الديمقراطية ندوة حوارية للنُخب الثقافية والشخصيات المجتمعية، اليوم 31 آب/ أغسطس وذلك في حي الشيخ مقصود بمدينة حلب.

الندوة نظمها مكتب حلب بمجلس سوريا الديمقراطية، حضرها الرئيسة المشتركة “أمينة عمر”، إضافة إلى العشرات من الشخصيات الثقافية والأكاديمية والعشائرية فضلاً عن وجهاء وأعيان حي الشيخ مقصود.

استهلت الندوة الحوارية بكلمة ترحيبية من قبل “مرعي الشبلي” عضو المجلس الرئاسي من مكتب حلب، تلاها كلمة للرئيسة المشتركة “أمينة عمر”.

تحدثت “عمر” في مستهل كلمتها للحضور عن مجمل التطورات السياسية التي تشهدها سوريا والمنطقة عموماً.

تناولت “عمر” وبشكل مستفيض المستجدات الأخيرة فيما يخص مناطق شمال وشرق سوريا، وبالتحديد التفاهمات التي جرت مؤخراً بين الولايات المتحدة الأمريكية وتركيا وبالتنسيق مع قوات سوريا الديمقراطية.

وفي السياق ذاته تحدثت “عمر” عن مساعي مجلس سوريا الديمقراطية لإيجاد توافق وطني لقوى المعارضة الديمقراطية، وعقد مؤتمر وطني شامل يكون منطلقاً لحل الأزمة السورية وإنهاء معاناة أبناءها.

“عمر” أكدت أن مسد ترجمت تلك المساعي عقب مؤتمرها الثالث من خلال عقد سلسلة من الجلسات الحوارية في عين عيسى وكوباني ومن خلال تنظيم ملتقى للعشائر السورية، وأيضاً من خلال ورشات العمل الحوارية والتي عقدت قسم منها والقسم الآخر قيد التحضير في عواصم غربية وعربية.

 

لم يغب عفرين عن حديث الرئيسة المشتركة لـ مسد، حيث أكدت على محورية قضية عفرين وباقي المناطق المحتلة من الشمال السوري من قبل الدولة التركية.

حديث “عمر” تضمن أيضاً مقتطفات من مسيرة مجلس سوريا الديمقراطية والثوابت الوطنية التي ينتهجها في صياغة مشروعها الوطني في بناء سوريا ديمقراطية لامركزية.

ومن جانبهم عبّر الحضور عن أهمية طرح مجلس سوريا الديمقراطية ومشروعه الوطني وإمكانية تطبيقه على كامل التراب السوري، كما طرح الأسئلة والاستفسارات، والتي قبلت بصدر رحب من قبل مجلس سوريا الديمقراطية، متمنين في الوقت ذاته أن تستمر عقد ندوات كهذه في المستقبل.

 

إعلام مجلس سوريا الديمقراطية

31 آب/أغسطس 2019