الرئيسية / أخبار / رسالة شكر

رسالة شكر

تعاني منطقة عفرين وأهلها من ويلات الاحتلال التركي ومرتزقته حيث تستمر الدولة التركية وأعوانها بارتكاب أفظع الانتهاكات والممارسات غير الإنسانية بحق أهالي منطقة عفرين من قتل وتهجير قسري ونهب وتغيير معالم المنطقة وتركيبتها السكانية، فضلاً عن عمليات تتريك المنطقة والخطف والابتزاز وتشويه الحقائق التاريخية، وعلى اثرها نزح الآلاف من أهالي عفرين إلى منطقة الشهباء بحثاً عن الأمان الذي فقدوه في ظل الاحتلال التركي.
أطفال عفرين الذين غادروا قسرا من ديارهم إلى الشهباء كانت لهم كلمتهم ايضا عبر لوحة فنيّة عملاقة بحجم آلامهم وآمالهم، جسدوا من خلالها حلمهم بعيش كريم في مدينتهم التي تعيش بداخل كل طفل منهم وكباقي أطفال العالم يحلمون بالعودة إليها بعيداً عن الاحتلال وجرائمه بحقهم وحق أسرهم.
إننا مدينون لأنامل هؤلاء الأطفال الذين رسموا بأغصان الزيتون براءتهم وجسدوها في لوحة بطول خمسمائة متر لتكون واحدة من أعظم رسائل الحرية في العالم واصدقها ضد سياسات الاحتلال، كما أننا نتوجه بالشكر لكل الجهات التي ساعدت أطفال عفرين لينجزو لوحتهم التي أطلقوا عليها “بصمات الألم” من فنانين ومعلمين ومثقفين، وكالة روماف، إضافة إلى منظمة الهلال الأحمر الكردي واتحاد المرأة الحرة في الشهباء وإدارة عفرين وإدارة الشهباء، ونؤكد على أهمية رسالة السلام التي يحملها أهالي عفرين وحقهم في عودة آمنة لبيوتهم وزيتونهم وإنهاء كافة أشكال الاحتلال وتعويض من تضرر منهم.

مجلس سوريا الديمقراطية
3 أيلول 2019