الرئيسية / أخبار / المجلس الرئاسي: بدأنا مرحلة عنوانها بناء التوافق الوطني وتهيئة مناخ ديمقراطي في شمال وشرق سوريا

المجلس الرئاسي: بدأنا مرحلة عنوانها بناء التوافق الوطني وتهيئة مناخ ديمقراطي في شمال وشرق سوريا

عقد في ناحية عين عيسى السورية يوم أمس السبت، الاجتماع الدوري للمجلس الرئاسي بمجلس سوريا الديمقراطية، لبحث ومناقشة القضايا والتحديات الراهنة وسبل بناء التوافق الوطني بغية حل الأزمة السورية.

حضر الاجتماع غالبية أعضاء المجلس الرئاسي من مختلف المناطق، إضافة إلى حضور الرئيسة المشتركة للمجلس “أمينة عمر” ورئيسة الهيئة التنفيذية “إلهام أحمد”.

تناول الاجتماع في البداية مناقشة التقرير السياسي الذي قرأته الرئيسة المشتركة وتضمن المستجدات السياسية وما يشهده مناطق شمال وشرق سوريا من تحديات وتطورات.

المجتمعون تناولوا باستفاضة التهديدات التركية والتفاهمات الأخيرة حول تنفيذ بنود “الآلية الأمنية”، حيث اعتبر أعضاء المجلس الرئاسي التفاهم الذي جرى بين الولايات المتحدة الأمريكية وتركيا بالتنسيق مع قوات سوريا الديمقراطية جنب مناطق الإدارة الذاتية ويلات الحروب والمعارك التي ستكون كارثية على الجميع.

وأشار أعضاء المجلس الرئاسي أن قوات سوريا الديمقراطية أبدت المرونة وأتاحت الفرصة للحوار والدبلوماسية لحل الأزمة في شمال شورق سوريا، حيث اعتبر مجلس سوريا الديمقراطية الحوار خيار استراتيجي لإنهاء الأزمة السورية والوصول لسوريا ديمقراطية لامركزية.

وفي السياق ذاته أضافت رئيسة الهيئة التنفيذية “إلهام أحمد” أنهم لا يريدون حرباً أو صراعاً مع الدولة التركية بل على النقيض ” نريد عملية سلام مستدامة تجنب الجميع من نتائج كارثية فيما لو حصلت” قالت أحمد.

وحول مبادرات مجلس سوريا الديمقراطية ودعوة السلطة في دمشق إلى التفاوض والحوار الجاد، وصف المجتمعون أن المبادرة لم تكن وليدة الحالة الراهنة وإنما جاءت نتيجة إيمان مجلس سوريا الديمقراطية بأن الحل يجب أن يكون سورياً بعيداً عن الإملاءات والتدخلات الخارجية.

تناول الاجتماع أيضاً الانتهاكات التركية في عفرين عبر إطلاق يد مرتزقتها بارتكاب أفظع الجرائم بحق سكانها الأصليين، وفي هذا نوه أعضاء المجلس الرئاسي أن قضية عفرين وإنهاء الاحتلال التركي لها جزء من مباحثاتهم مع مختلف الدول المعنية بالأزمة السورية، وأضافوا أنه لا حل للأزمة السورية بدون عودة عفرين إلى ما قبل الاحتلال التركي لها.

أكد أعضاء المجلس الرئاسي على أهمية الاستمرار بعقد الورشات الحوارية واللقاءات البناءة بغية بناء التوافقات الوطنية وتقريب وجهات النظر في إطار وطني، حيث يعمل مجلس سوريا الديمقراطية لعقد مؤتمر وطني عام لقوى المعارضة الديمقراطية يفضي لحل الأزمة السورية.

وفي الجانب التنظيمي بحث الاجتماع جملة من القرارات التي تساهم في دفع المجلس لزيادة فعاليته وتمثيله للقوى الديمقراطية وجعل مناطق شمال شرق سوريا ركيزة أساسية لبناء سوريا الديمقراطية.

 

إعلام مجلس وريا الديمقراطية

8 ايلول /سبتمبر 2019