الرئيسية / أخبار / قوى وتنظيمات سياسية في شمال وشرق سوريا: دستور لم نشارك بصياغته لن يمثلنا ولن نعترف بنتائجه

قوى وتنظيمات سياسية في شمال وشرق سوريا: دستور لم نشارك بصياغته لن يمثلنا ولن نعترف بنتائجه

أعلن قوى وتنظيمات سياسية في شمال وشرق سوريا عبر بيانٍ لها يوم أمس، عن تعارض اتفاق اللجنة الدستورية مع آمال الشعب السوري بجميع مكوناته وطموحاته نحو الحرية والتغيير، عبر استمرار إقصاءها لممثلي شمال وشرق سوريا.

بيان القوى والأحزاب السياسية جاء عقب إعلان الأمم المتحدة على لسان الأمين العام “أنطونيو غوتيرش” التوصل لاتفاق حول تشكيل اللجنة الدستورية، لإعداد وصياغة دستور جديد للبلاد، معتبراً ذلك مدخلاً أساسياً للعملية السياسية لحل النزاع بعد اتفاق “جميع الاطراف” على تكوين اللجنة.

اعتبر البيان أن اللجنة المزمع اطلاقها لا تمثل مكونات الشعب السوري وآماله في سوريا جديدة، بقدر ما تمثل الدول التي تسعى لتحقيق مكاسب لها على حساب معاناة الشعب السوري وبالتحديد الدول الثلاثة /روسيا- تركيا- إيران/.

حيث نوه البيان أن الاتفاق الأخير أتى بعد أن قررت كل من “تركيا وروسيا وإيران” أن تباشر لجنة صياغة الدستور السوري أعمالها في أقرب وقت ممكن، خلال القمة الثلاثية التي عقدت الاثنين الماضي في أنقرة.

أكدت القوى والتنظيمات السياسية في شمال وشرق سوريا أن هناك طرفاً سورياً رئيسياً يعد رقماً مهماً في المعادلة السورية العامة وفي حلِّ أزمتها وكتابة دستورها المستقبلي الذي يُفترض أن يكون ديمقراطياً شاملاً يمثل جميع المكونات والشعوب في سوريا، وهذا الطرف هو القوى السياسية الديمقراطية في شمال وشرق سوريا، متمثلة بمجلس سوريا الديمقراطية والإدارة الذاتية.

ومن جهة أخرى قال البيان، أن تشكيل اللجنة يعتبر مخالفاً لقرارات الأمم المتحدة والسعي نحو حل سياسي توافقي استناداً للقرار الأممي 2254، وبالتالي ستكون نتائج هذه اللجنة سلبية وسوف تؤدي الى تعميق الأزمة وتعقيدها أكثر.

ووصف البيان أنه في ظل تغييب وإقصاء ممثلي شمال وشرق سوريا لن يكون هناك حلاً نهائياً للأزمة السورية، كما أنه بدون مشاركة جميع الأطراف السورية ستبقى سوريا موجةً تتلاعب بها رياح المصالح الدولية دون أي اعتبار للشعب السوري ومصلحته.

جدد القوى والتنظيمات السياسية في بيانها التأكد على أهمية الوصول إلى حلٍّ سياسيٍّ للأزمة السورية عبر حوار سوري -سوري، فعّال وجدي وهادف بمشاركة جميع الاطراف السورية.

واختتمت القوى السياسية بيانها بالتأكيد على أن أي دستور ينتج عن أعمال هذه اللجنة لن نعترف به باعتباره لن يمثل جميع السوريين، وعلى هذا الاساس نؤكد مطلبنا من الأمم المتحدة ضرورة تمثيلنا في المفاوضات السورية وتمثيلنا في جميع اللجان المعنية.

 

 

القوى والاحزاب السياسية الموقعة:

١-الاتحاد الديمقراطي pyd.

٢- حزب السلام الديمقراطي الكردستاني.

٣- الاتحاد الليبرالي الكردستاني.

٤- حزب الشيوعي الكردستاني.

٥- البارتي الديمقراطي الكردستاني – سوريا.

٦- حزب التجمع الوطني الكردستاني.

٧- حزب التغيير الديمقراطي الكردستاني.

٨- حركة التجديد الكردستاني.

٩- اتحاد الشغيلة الكردستاني.

١٠- حزب الخضر الكردستاني.

١١- الحزب الديمقراطي الكردي السوري.

١٢- الحزب اليساري الكردي في سوريا.

١٣- الحزب اليساري الديمقراطي الكردي في سوريا.

١٤- حزب الوفاق الديمقراطي الكردي السوري.

١٥- حزب الوحدة الديمقراطي الكردي في سوريا (يكيتي).

١٦- حركة الاصلاح- سوريا.

١٧- الحزب الديمقراطي الكردي في سوريا (البارتي).

١٨- حزب الاتحاد السرياني.

١٩- الهيئة الوطنية العربية.

٢٠- حزب التآخي الكوردستاني.

٢١- هيئة التنسيق الوطنية _ حركة التغير الديمقراطي

٢٢- حزب روچ الديمقراطي الكردي في سوريا.

٢٣- حزب الحداثة والديمقراطية لسوريا.

٢٤- الاتحاد الوطني الحر- روجافا.

٢٥- تيار المستقبل الكردستاني.

٢٦- حركة المجتمع الديمقراطي (tev-dem).

٢٧- مؤتمر ستار.

٢٨- حزب المحافظين الديمقراطي.

٢٩ – الحزب الآشوري الديمقراطي

30-حزب سوريا المستقبل

 

في 23 أيلول/سبتمبر 2019