الرئيسية / أخبار / وفد من المثقفين يزور مجلس سوريا الديمقراطية في حلب

وفد من المثقفين يزور مجلس سوريا الديمقراطية في حلب

زار وفد من المثقفين مجلس سوريا الديمقراطية في مدينة حلب أمس الأربعاء ٢٥ أيلول / سبتمبر وذلك للاطلاع على مشروع مسد ورؤيتها السياسية ومناقشة الاوضاع الراهنة التي تمر بها مناطق شمال وشرق سوريا.

ضم وفد المثقفين كل من الرسام والمخرج السينمائي “هيثم مصطفى” والإداري في اتحاد المثقفين بحلب “محمد أمين”، وكان في استقبالهم عضو المجلس الرئاسي “مرعي الشبلي” وعضو مكتب العلاقات “روشان محمد” إضافة لعضو مكتب التنظيم “حنان حمدوش”.

تحدث عضو المجلس الرئاسي “مرعي الشبلي” عن التطورات الأخيرة في المنطقة وعن أخر المستجدات السياسية، وتطرق خلال حديثه إلى الاجتماع الثلاثي الذي عقد مؤخراً في أنقرة والذي جاء لتعقيد الأزمة السورية وإطالة أمدها.

وفي السياق ذاته قال “الشبلي” أن إقصاء مجلس سوريا الديمقراطية من اللجنة الدستورية هو إقصاء لإرادة ورغبة أكثر من خمسة ملايين نسمة من الشعب السوري من “كورد، عرب، سريان والعديد من المكونات الأخرى”.

من جهة أخرى أكد “الشبلي” على الدور الهام للمثقفين والفنانين في بناء الأجيال والمجتمعات من خلال أقلامهم وريشتهم التي تعتبر أيضاً سلاحاً في ميدان خدمة المجتمع.

من جانبه أكد ” محمد أمين” اتحد مثقفي مدينة حلب، أن اللجنة الدستورية المزمعة ستبوء بالفشل لأن إقصاء مجلس سوريا الديمقراطية هو إقصاء لإرادة مكونات شمال وشرق سوريا.

كما تحدث “أمين” عن الدور السلبي للدولة التركية في الملف السوري فضلاً عن احتلالها لعفرين والانتهاكات التي تمارسها، من قتل وخطف وحرق لأشجار الزيتون وعمليات التتريك الممنهجة للمنطقة.

من جهته تحدث الرسام والمخرج السينمائي “هيثم مصطفى” عن معاناة أهالي عفرين في مناطق الشهباء وأن محاولته لإدخال البهجة لنفوس الأطفال في مخيم العصر كانت ناجحة بتنظيم مشروع لوحة “بصمات الألم” التي رسمها أطفال عفرين بأنمالهم الصغيرة ولم تكن إلا ترجمةً لإرادة أطفال عفرين وصرخات أصواتهم.

الجدير بالذكر أن “مصطفى” يُحضّر لإنتاج فيلم وثائقي باسم “بصمات الألم” أيضاً في محاولة لتوثيق الحرب التي دارت في عفرين ومعاناة نزوح الأهالي إلى مناطق الشهباء.

 

إعلام مجلس سوريا الديمقراطية

26 أيلول/سبتمبر 2019