الرئيسية / أخبار / إلهام أحمد تلتقي وزيرة الخارجية ومسؤولين بالحكومة السويدية

إلهام أحمد تلتقي وزيرة الخارجية ومسؤولين بالحكومة السويدية

التقت رئيسة الهيئة التنفيذية لمجلس سوريا الديمقراطية “إلهام أحمد” مع وزيرة الخارجية السويدية “آن ليندي” في العاصمة السويدية ستوكهولم لبحث تداعيات العدوان التركي على مناطق شمال وشرق سوريا.

ضم وفد مجلس سوريا الديمقراطية أيضاً ممثل الإدارة الذاتية في السويد “” شيار علي” وعضو المجلس الرئاسي بمجلس سوريا الديمقراطية “على رحمون”.

نقلت رئيسة الهيئة التنفيذية “إلهام أحمد” لوزيرة الخارجية السويدية “آن ليندي” مدى خطورة الغزو التركي على المناطق الآمنة والآهلة بالمدنيين في شمال وشرق سوريا.

السجل الحافل بالانتهاكات والجرائم للدولة التركية ومرتزقتها في الشمال السوري وبالأخص ما شهدته وتشهده منطقة عفرين، يضع المجتمع الدولي أمام مسؤولياته لصد وإيقاف العدوان التركي على شمال وشرق سوريا قالت أحمد.

“أحمد” خلال لقاءها مع الوزيرة السويدية سلطت الضوء على طبيعة مناطق شمال وشرق سوريا التي تضم أكثر من خمسة ملايين شخص وتحتضن مئات الآلاف من نازحي مختلف المناطق السورية.

تابعت أحمد أن العدوان التركي يقوض فرص الاستقرار في المنطقة وبالأخص أن مناطق شمال وشرق سوريا تحتجز الآلاف من عناصر التنظيم الإرهابي داعش مع عائلاتهم في أماكن مخصصة، وأضافت أن عملية حماية تلك المعتقلات تقع على عاتق قوات سوريا الديمقراطية والإدارة الذاتية والعدوان التركي الأخير ربما يؤدي لتحرير تلك العناصر.

ومن جهتها أعربت وزيرة الخارجية السويدية “آن ليندي” عن أسفها لما تقوم به الدولة التركية ووصفته بـ “الاحتلال”، وتابعت أنه كان يجب حماية المقاتلين الذين حاربوا نيابة عن العالم ضد التنظيم الذي كان يهدد السلم والأمن في جميع أنحاء العالم.

كما قالت الوزيرة “ليندي” أنهم يعملون مع شركائهم في الاتحاد الأوربي على استمرار الضغط على الدولة التركية وحظر التعامل العسكري معها لإنهاء عدوانها على شمال وشرق سوريا.

وفي الجانب الإنساني أكدت وزيرة الخارجية السويدية أنهم سيعملون على تقديم الدعم المادي والإنساني العاجل بالأخص بعد نزوح مئات الآلاف من أماكنهم نتيجة القصف والعدوان التركي.

طالبت رئيسة الهيئة التنفيذية “إلهام أحمد” من الحكومة السويدية بالعمل على فرض منطقة حظر طيران على مناطق شمال وشرق سوريا وإنشاء ممر إنساني لإدخال المساعدات الإنسانية العاجلة لمناطق النزاع.

وأعقب اللقاء مؤتمر صحفي لوفد مجلس سوريا الديمقراطية حضره وسائل الإعلام السويدية والأوربية، وتم الإجابة على أسئلة الصحافة التي كانت حول العدوان التركي والحالة الإنسانية ورؤية مجلس سوريا الديمقراطية لمستقبل سوريا.

إعلام مجلس سوريا الديمقراطية

18 تشرين الأول/أكتوبر 2019