الرئيسية / أخبار / إلهام أحمد تجتمع مع أعضاء من الكونغرس وتطلب حماية المنطقة من الغزو التركي

إلهام أحمد تجتمع مع أعضاء من الكونغرس وتطلب حماية المنطقة من الغزو التركي

اجتمعت رئيسة الهيئة التنفيذية لمجلس سوريا الديمقراطية “إلهام أحمد” مع أعضاء بارزين من الكونغرس الأمريكي، وتطلب من الإدارة الأمريكية إيقاف الهجوم التركي وحماية المنطقة من عمليات التطهير العرقي التي تنتهجها الدولة التركية في الشمال السوري.

أعقب اللقاء الذي جمع “أحمد” مع السيناتور الجمهوري “ليندسي غراهام”  والديمقراطي “كريس فان هولن” وأعضاء أخرين من الكونغرس الأمريكي، مؤتمر صحفي لشرح فحوى اللقاء الذي جرى.

“أحمد” كشفت للجانب الأمريكي عن هدف تركيا من عدوانها على شمال وشرق سوريا عبر تنفيذ مخططات الدولة التركية التوسعية وإجراء عمليات التطهير العرقي لتغيير ديمغرافية المنطقة.

وحول  قرار انسحاب القوات الأمريكية قالت أحمد:
“قرار الانسحاب المفاجئ والفوري للقوات الأمريكية كان له تداعيات خطيرة على المنطقة وعلى حياة مكوناتها، حيث نزح حتى الآن نصف مليون إنسان وفقد أكثر من 250 شخص  لحياته منهم ٢٢ طفل كما خلف العدوان التركي ما يزيد عن 677 جريح، فضلاً عن  استهداف الجيش التركي والجماعات المرتبطة بها للشخصيات السياسية السلمية مثلما فعلت مع السياسية الكوردية “هفرين خلف”.

من جانبهم أيد أعضاء الكونغرس الأمريكي إرسال قوات أممية تحمي مناطق سوريا الديمقراطية من الهجمات التركية، وأن يمنع المجال الجوي في شمال وشرق سوريا أمام الطائرات التركية (فرض حظر الطيران).

كما شدد أعضاء الكونغرس على ضرورة فرض عقوبات قاسية على الدولة التركية واجبارها على ايقاف عملياتها العدوانية على مكونات شمال وشرق سوريا.

وحول المخاوف من إعادة انتشار التنظيم الإرهابي داعش بعد العدوان التركي قالت “أحمد”:
“هناك احتمالية لإعادة تنظيم صفوف داعش مجدداً نتيجة الغزو التركي، علماً أن ما تسميه تركيا الجيش الوطني غالبية قياداتهم كانوا أمراء داعش هربوا الى تركيا لتعيد الأخيرة تنظميهم مرة أخرى وتهاجم مناطقنا الآمنة”

وفي السياق ذاته ذكر السيناتور “كريس فان هولن” أنهم قلقون جداً حيال الوضع في شمال وشرق سوريا، وأضاف أنه يجب على الكونغرس أن يتحد للحفاظ على القوات الأمريكية هناك و ضمان الدعم الجوي وفرض عقوبات على الدولة التركية.

 

إعلام مجلس سوريا الديمقراطية

22 تشرين الاول 2019