مجلس سوريا الديمقراطية

الأحزاب السياسية في «مســد» تجتمع لبحث المستجدات السياسية في سوريا

اجتمعت الأحزاب السياسية المنضوية ضمن مجلس سوريا الديمقراطية «مســد»، يوم أمس الخميس، في مدينة قامشلو شمال شرقي البلاد؛ لبحث ومناقشة المستجدات والتطورات السياسية في سوريا.
شارك في الاجتماع ممثلين عن الأحزاب السياسية وبحضور الرئيسة المشتركة لمجلس سوريا الديمقراطية، أمينة عمر، ورئيسة الهيئة التنفيذية، إلهام أحمد.
بحث الاجتماع؛ التطورات والمتغيرات السياسية على المستويين الدولي والإقليمي وتأثيرهما على الواقع السوري ومساعي الحل السياسي في البلاد.
تبادلت الأحزاب السياسية في «مســد» وجهات النظر والرؤى على كافة المستويات، وقدمت تقييماً للأزمة السورية التي تقف على أعتاب إنهاء عشرة أعوام منذ انطلاقتها في ربيع 2011.
وناقش الاجتماع مطولاً، فشل مسار اللجنة الدستورية في ختام جولتها الخامسة والأخيرة دون أي نتائج أو اختراق لصالح تعديل أو صياغة دستور جديد للبلاد بعد سبعة عشر شهراً من انطلاقها.

ناقش اجتماع الأحزاب السياسية في «مســد» مطولاً، البيان الختامي الذي صدر عن اجتماع أستانة 15 برعاية “الضامنين” روسيا، إيران وتركيا، وقيّم الاجتماع المواقف السلبية التي وردت في البيان حيال مشروع الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا.
استنكرت أحزاب «مســد» الموقف السلبي للدول “الضامنة” تجاه الإدارة الذاتية رغم ما تبديه الأخيرة – الإدارة الذاتية- من مواقف إيجابية على الصعيد الوطني وما تبديه من انفتاح لأجل الحوار وحل الأزمة السورية والحفاظ على وحدة وسيادة الأراضي السورية.
ومن جهة أخرى، أكد المجتمعون على أهمية الحوار الكردي – الكردي واستمراره لتحقيق توافق بين الأطراف الكردية، واعتبروا انجازه يخدم القضية الوطنية في عموم البلاد.
كما بحث الاجتماع بعض القضايا التنظيمية التي تتعلق بسبل وتطوير عمل مجلس سوريا الديمقراطية في هذه المرحلة.

ويضم مجلس سوريا الديمقراطية أكثر من 33 حزباً وتياراً سياسياً من عموم البلاد ومن كافة المكونات (عرب- كرد – آشور- سريان- تركمان…الخ)، فضلاً عن الشخصيات السياسية والأكاديمية وممثلين عن مؤسسات مدنية واجتماعية.