مجلس سوريا الديمقراطية

بمشاركة قياديات «مســد» مكتب المرأة يعقد اجتماعه الموسع الأول لهذا العام

عقد مكتب المرأة لمجلس سوريا الديمقراطية اجتماعه الموسع الأول لعام 2021 في بلدة الدرباسية شمالي الحسكة، لبحث فعاليات المرأة وتقييم عمل المكتب ووضع البرامج المرحلية المناسبة لدور المرأة المتقدم في مناطق شمال وشرق سوريا.
حضر الاجتماع كل من الرئيسة المشتركة لمجلس سوريا الديمقراطية السيدة، أمينة عمر، رئيسة الهيئة التنفيذية للمجلس السيدة، إلهام أحمد، والإداريات بالمكتب في مختلف مراكز وأفرع المجلس إضافة لأعضاء مكتب المرأة في شمال وشرق سوريا.
بدأ الاجتماع فعالياته بعرض تقرير المكتب من قبل الإدارية في مكتب المرأة، أمل شمدين، وبحث آخر التطورات السياسية في العالم وسوريا على وجه الخصوص.
وحول تطورات المشهد السوري، تحدثت رئيسة الهيئة التنفيذية، عن الدور المعرقل الذي يلعبه الفاعليين الإقليمين على راسهم تركيا عبر مصادرة قرار السوريين وتنفيذ سياساتهم القائمة على حماية مصالحهم الصرفة دون الاكتراث للمأساة السورية التي دخلت العقد الثاني في ظل غياب بوادر جدية لحل الأزمة.
كما أشارت، أحمد، لأهمية حوار السوريين والتوافق حول مشتركات لبناء توافق شامل يعيد الحل السياسي لمساره المفروض ويحقق تطلعات الشعب السوري، وأضافت أن الحوار بين الأطراف الكردية في شمال وشرق البلاد يخدم ذات التوجه الذي يقوده «مســد» في مسعاه لحل الأزمة السورية عبر حوار السوريين وصولا لبناء سوريا على أسس المواطنة الحقيقية.
وأكدت رئيسة الهيئة التنفيذية لمجلس سوريا الديمقراطية أيضا أن «مســد» لم يدخر جهداً لفتح قنوات تواصل مع جميع الأطراف المتنازعة في سوريا للبدء بحوار سوري – سوري يخدم مصلحة الشعب السوري فقط، وهي تحضر حاليا لمؤتمر تضم جميع الشخصيات المعارضة على مستوى الجغرافية السورية لتكون نقطة بداية الحل السوري.

ومن جهة أخرى تحدثت أحمد عن الدور الفعال الذي قامت بها المرأة في شمال وشرق سوريا خلال السنوات القليلة الماضية وتحقيقها لنموذج متقدم تثبت قدرة المرأة على القيادة والإدارة والمشاركة في شتى مجالات أسوة بالرجل بما في ذلك مشاركتها في الحرب على الإرهاب وتحرير المدن والبلدات السورية من براثن الفكر المتطرف.
بدورها قالت الرئيسة المشتركة لمجلس سوريا الديمقراطية، أمينة عمر، أن تعزيز دور المرأة في المجتمع يكسبه المزيد من التقدم والازدهار وبالذات المجتمع السوري الذي عانى من ويلات الحرب خلال العشر سنوات الفائتة.
وقالت يبقى مناطق الإدارة الذاتية هي البيئة الأفضل لممارسة المرأة حقوقها وقوننة ذلك في العقد الاجتماعي لضمان ديمومتها وخلق وعي عام حول أهمية تواجد المرأة في المجالات كافة.

وتابع الاجتماع أعماله بمناقشة الوضع التنظيمي لمكتب المرأة في المجلس ووضع الخطط لتحسين سير العمل، كما تخلل الاجتماع مناقشة أعضاء مكتب المرأة وإبداء آرائهن إزاء الأعمال التي تقوم بها المرأة في مسد واقتراح آليات لتحسين العمل.
ويعتبر هذا الاجتماع هو الأول لعام 2021، حيث سيقيم مكتب المرأة ثلاث اجتماعات موسعة أخرى خلال هذا العام لتقييم اعماله وبحث سبل تطويره.

جانب من الاجتماع الموسع
جانب من الاجتماع الموسع

جانب من الاجتماع الموسع



















مجلس سوريا الديمقراطية