مجلس سوريا الديمقراطية

محاضرة تثقيفية لمناهضة العنف ضد المرأة

برعاية مجلس سوريا الديمقراطية وانطلاقاً من حرص المجلس على الوقوف بجانب النضال التحرري ومواكبةً للحملة العالمية لمناهضة العنف الممارس على المرأة,
وتحت شعار “ناضلي لدحر العنف والاحتلال ”
أقام اليوم مكتب المرأة محاضرة أدبية للأديبة والكاتبة ماريا العجيلي في مقر المجلس بالرقة, حضرها شخصيات ووفود من الإدارات والمجالس الذاتية والمحلية وممثلين عن الأحزاب والمؤسسات السياسية في المنطقة.
تحدثت المحاضرة الأستاذة والأديبة ماريا العجيلي عن “المرأة السورية التي عانت منذ القدم وحتى اليوم رغم بعض الصفحات المضيئة في التاريخ تشهد لبعض النسوة على تغيير النظرة الدونية التي كان ينظر بها الرجل تجاهها كحتشبسوت وزنوبيا والخنساء”.
وقالت العجيلي بأن الأزمة السورية كرست العنف ضد المرأة وأخرجت نواحي أخرى لهذا العنف كموجة النزوح والاغتصاب والتشرد وعودة العصور الظلامية التي جسدها داعش وذكرت بعض الأرقام والإحصائيات لبرنامج الغذاء العالمي لعام 2020.
إن العنف ضد المرأة له مظاهر عديدة كالعنف الأسري والجسدي والجنسي والاجتماعي وحمل أشكال تجسده كاللفظي والنفسي والمالي والسياسي وبحسب العجيلي “سلطتُ الضوء في المحاضرة على مخاطر اللجوء والعنف الاقتصادي والاجتماعي كزواج القاصرات وارتفاع نسبة الطلاق من 13% قبل الأزمة إلى 46%في عام 2020”.
لم يغب عن المحاضرة الرجال وطابع المشاركة والتشاركية في الآراء والاستفسارات وضعت من خلاله الأديبة مجموعة من الحلول تحتاج إلى تضافر الجهود من الأسرة والمجتمع ومنظمات المجتمع المدني ومؤسسات الإدارة الذاتية للنهوض بواقع المرأة التعليمي والثقافي والاقتصادي حتى تكون هذه “المرأة بنى تحتية في بناء مجتمع متقدم مزدهر متحضر”.
من جهتها بينت زليخة عبدي عضو المجلس العام لحزب سوريا المستقبل مركز الرقة ” أن شعار ناضلي لدحر العنف والاحتلال جاء بناءاً على أن سوريا لاتزال يوجد فيها عنف واحتلال ” كما وضحت بأن الندوة خرجت بمخرجات جدية.
وأضافت “يجب العمل على بناء مجتمع ديمقراطي تعددي من خلال وعي الرجل والمرأة وبذلك الوعي نستطيع الوصول للحل السياسي الذي سيجعلنا نبني سوريا بالشكل الديمقراطي اللامركزي”.
بدورها نوهت ريم إدريس عضو مجلس المرأة لحزب الإتحاد الديمقراطي” يجب مشاركة الرجل بمثل هذه الندوات الحوارية وعدم الاعتماد على وعي المرأة فقط للوصول إلى حل يرضي جميع الأطراف “.
في حين أعرب علي كربو المدير التنفيذي لجمعية بيت النهضة السوري عن سعادته للمشاركة في مثل هذه الفعاليات وقال “في ظل خروجنا من ظروف ظلامية سيئة ولكن بمثل هذه الندوات سوف تكون النساء في شمال شرق سوريا منارة للوطن العربي والعالم “.