مجلس سوريا الديمقراطية

قبائل وعشائر سورية تتفق على “ثوابت وطنية” ويدعون «مســد» لتمثيلهم

اتفقت قبائل وعشائر سورية من الداخل السوري والرقة على جملة من الثوابت الوطنية لتأطير عملها وجهودها ويجمعون على تسمية مجلس سوريا الديمقراطية؛ لتمثيلهم في المحافل والاجتماعات المعنية بالشأن السوري سواء في داخل البلاد أو خارجها.

فبدعوة رسمية من شيخ قبيلة بني خالد، الشيخ حسين النجيب، عقد في قرية الخالدية بالريف الغربي لمدينة الرقة، ملتقى عشائري ضم عشائر (العفادلة-النعيم-الولدة-شمر- عنزة-الدليم-الموالي-مجلس عشائر تدمر والبادية والحديديين-قبيلة العمور-العكيدات-عشيرة التركي-عشيرة الفواعرة) كما حضور وفود من مسد وقسد وعشائر شمال وشرق سوريا.

افتتح الملتقى بكلمة افتتاحية من الشيخ حسين النجيب شيخ عشيرة بني خالد؛ رحب بجميع الحضور والقيادات العسكرية والسياسية والعشائر والقبائل العربية.
كما القى عضو المجلس الرئاسي في مجلس سوريا الديمقراطية، ثابت الجوهر، كلمة شكر فيها القبائل والعشائر المنظمة لهذا الملتقى وتحدث عن رؤية «مســد» ومشروعها السياسي.
وأشار الجوهر لجملة التحديات التي تواجه المنطقة ومشروع مجلس سوريا الديمقراطية، لافتاً أن مشروع مســد شامل ويعمل من أجل كامل الجغرافية السورية ومكوناتها ولا يقتصر على شمال سوريا وشرقها وأن ما أنجز حتى الآن بفضل تضحيات أبناء وبنات قوات سوريا الديمقراطية يُعد مكتسب حقيقي للشعب السوري عامة.
وعزا القبائل والعشائر السورية، أسباب فشل مسارات التسوية إلى تضارب مصالح القوى الدولية والإقليمية من جهة، وتكالب المحتل التركي ومرتزقته واستهدافه للمناطق السورية بالطائرات المسيّرة وتغيير ديمغرافية المنطقة من جهة أخرى.
واستنكر منظمو الملتقى الدور الذي تمارسه روسيا مع السلطات في دمشق من أجل بسط سيطرتها العسكرية على الجغرافية السورية ونشر ميليشيات في الداخل السورية.
وناشد شيوخ ووجهاء العشائر والقبائل السورية؛ المجتمع الدولي والمنظمات الإنسانية والجامعة العربية “لوضع حدً لكافة الممارسات والانتهاكات وإنهاء كافة أشكال الاحتلال وتطبيق قرارات الأمم المتحدة للوصول لحل سياسي يؤمن الأمن والاستقرار لكل السوريين”.
واختتم الملتقى ببيانٍ ختامي عبر عن اجماع قبائل وعشائر الداخل السوري وشمال وشرق سوريا، القاها الشيخ عايد الهادي من قبيلة العفادلة، حيث أكد البيان على “ثوابت وطنية” حددها بـ:
– وحدة سوريا أرضاً وشعباً
– دعم قوات سوريا الديمقراطية من أجل الاستقرار وترسيخ الأمان وأن تكون أي قســد- جزء اساسي من الجيش السوري المنشود لتحرير الأراضي السورية المحتلة.
– الحفاظ على التعايش المشترك بين مكونات الشعب السوري وذلك من خلال الحوار السوري السوري.
– مجلس سوريا الديمقراطية يمثلنا في كافة المحافل.
وتعد القبائل والعشائر السورية جزء هام من المجتمع السوري، أولى مجلس سوريا الديمقراطية أهمية بالغة لدورهم في الحفاظ على النسيج السوري والسلم المجتمعي، كما ساهم أبنائهم ضمن صفوف قسـد في تحرير المناطق السورية من الإرهاب وحمايتها ضد المتربصين.