مجلس سوريا الديمقراطية

عضو في المجلس الرئاسي لـ «مـسـد» يحاضر في الرقة عن العلاقة بين مكونات المنطقة

ألقى عضو المجلس الرئاسي في مجلس سوريا الديمقراطية، سيهانوك ديبو، اليوم الاربعاء، في المركز الثقافي بمدينة الرقة؛ محاضرة حملت عنوان «عرب وكرد.. وئام أم خصام والمستجدات على الساحة السياسية» أمام حشدٍ من المثقفين والأدباء وأبناء منطقة الرقة.

استهل العضو في المجلس الرئاسي لـ «مـسـد» حديثه باستعراض تطورات الوضع في سوريا “الأزمة السورية منعكس مهم لأزمات المنطقة، أكدت أنها أزمةٌ بنيويةٌ ومعرفيةٌ وثم سياسيةٌ”.

وأشار ديبو، أن حالة المركزية التي انهكت البلاد كان لابدّ من ايجاد بديل يلبي متغيرات الحالة السورية ويحقق التحوّل الديمقراطي ” مسد لن تكون طرفاً في إعادة احياء السلطة المركزية الاستبدادية ولا انفصال عن سورية ولا تنازل عن الإدارة الذاتية”.

وتابع “جوهر معادلة الحل في سوريا يكمن في الإدارة الذاتية فمن جانب أصبحت رمزاً لمكافحة الإرهاب ومن جانبٍ عمليٍّ تطبيقٌ للقرار الأممي 2254 “.
وحول شعار المحاضرة وضح ديبو بأن منطقة الشرق الوسط مجموعةٌ من القوميات المتعايشة وليس القوميات المتحاربة فقال ” أفضل الأوقات التي مرت على المنطقة حينما كان الكردي إلى جانب أخيه العربي وكانت جميع الشعوب بجانبهم ضمن التعايش المشترك الذي نحظى به في مناطق شمال وشرق سوريا فهي حالة وئامٍ تام “.
وتطرق عضو المجلس الرئاسي لجهود مسد في فتح المعابر الإنسانية وعدم حرمان خمسة ملايين نسمة منها “أخطر المواضيع تسييس القضايا الإنسانية من قبل الدول الفاعلة وإغلاق المعابر”
وأوضح أن مسد مستمرة في الحوار مع جميع الأطراف وتلتقي مع كل من أميركا وروسيا ودولٍ عربية وأوربية لإيجاد حل سياسي في سوريا ويحقق مصلحة السوريين من كرد وعرب وسريان وتركمان وآشور.

وتخللت المحاضرة طرح العديد من التساؤلات والمداخلات التي أشادت بالعلاقة الفريدة بين مكونات مناطق شمال وشرق سوريا، حيث اثبتت التجربة أن السلم الأهلي والتشاركية المجتمعية السائدة في المنطقة يصلح أن تكون النموذج لمستقبلي لـسوريا.