مجلس سوريا الديمقراطية

مكتب المرأة يلتقي التنظيمات النسوية المنضوية في «مـسـد»

عقد مكتب المرأة في مجلس سوريا الديمقراطية، اليوم الاثنين 10 كانون الثاني/يناير، اجتماعاً مع التنظيمات والفعاليات النسوية المنضوية ضمن المجلس؛ لبحث ومناقشة دور المرأة وخطط وبرامج تمكينها.

بدأ الاجتماع بمناقشة المستجدات السياسية وتطورات الأزمة السورية، حيث تحدثت الرئيسة المشتركة لمجلس سوريا الديمقراطية، أمينة عمر، عن المشهد السوري وتنحي الملف السوري عن أولوية اهتمام المجتمع الدولي من جهة وغياب التوافق الوطني بين السوريين من جهة أخرى أدى لتفاقم المأساة.

وسلطت عمر الضوء على المسار الذي يقوده «مـسـد» لحل الأزمة السورية عبر الحوار وبناء التوافق بين السوريين ووفق التطبيق السليم للقرار الأممي 2254، والإشراك الحقيقي للمرأة في كافة المساعي وضمان حقوقهن في سوريا المستقبل.

بدورها قالت رئيسة الهيئة التنفيذية في «مـسـد»، إلهام أحمد، أنّ تواجد المرأة في العملية السياسية وفي صنع القرار تجعلها متوازنة، وأضافت أن غياب المرأة في الكثير من مؤسسات السورية أدت لفشل تلك المؤسسات.
وأن المرأة في شمال وشرق سوريا قدمت نموذج مشرق عن امكانيات النساء وانخراطهن في كافة نواحي الحياة، والتحدي الآن هو نقل هذه التجربة لعموم سوريا.
كما ناقش المشاركات التحديات التي تواجه عملهن في سبيل تمكين المرأة وتعزيز دورها في المجتمع وفي الحياة السياسية.
وقدمنَّ مقترحات وبرامج لتوعية النساء وزيادة انخراطهن في الحياة العامة، عبر زيادة التنسيق بين تنظيمات وفعاليات المرأة وعقد ورشات عمل وجلسات حوارية تهدف لتمكين المرأة.

يحظى المرأة في مناطق شمال وشرق سوريا بدور فعّال ومؤثر، حيث تشارك في كافة المؤسسات وفي أعلى المستويات من خلال نظام الرئاسة المشتركة التي تضمن للمرأة فرص صنع القرار وإقراره.