مجلس سوريا الديمقراطية

دمشق تحاصر أحياء من حلب وسكانها يناشدون المجتمع الدولي لتفادي “الكارثة”

مع التدهور الاقتصادي واستفحال الأزمة التي تعيشها البلاد، عمدت السلطة في دمشق إلى فرض حصار خانق على حيي الشيخ مقصود والاشرفية بحلب منذ 13 أذار \مارس الماضي، وحرمان أكثر من 30 ألف عائلة لليوم الخامس على التوالي من فقدان مادة الخبز من مراكز التوزيع المعتمدة، نتيجة منع عناصر تابعين للفرقة الرابعة التابعة دخول شحنات الطحين المخصصة إلى الحيين.

 

أزمة كبيرة واستياءٌ شعبي في حيي الشيخ مقصود والاشرفية بسبب توقف الأفران عن العمل على مدار ثالثة أيام من شهر رمضان الجاري لعدم توفر مادة الطحين، بسبب الحصار المشدد الذي تفرضه السلطة في دمشق على الحيين.

 

وفي هذا السياق طالب أهالي الحيين المجتمع الدولي باتخاذ إجراءات عاجلة لتفادي هذه الكارثة الإنسانية خلال بيان للرأي العام، أمس الجمعة، وذلك أمام مقر المجلس العام لأحياء الشيخ مقصود والاشرفية.


أشار البيان في مستهله بأنه ومنذ أكثر من عشرين يوماً تعاني أبناء الحيين حصاراً خانقاً وذلك عبر منع إدخال شحنات المواد الغذائية ومادتي الطحين والمحروقات التي تمثل عصب الحياة لأبناء المنطقة، وذلك بالتزامن مع قدوم شهر رمضان المبارك في ظل موجة غلاء وتحكم التجار كنتيجة للحالة الاقتصادية المتدهورة اصلا.
ويتجاوز عدد قاطني حيي الأشرفية والشيخ مقصود في حلب بحسب احصائيات غير رسمية 200 ألف، ومنذ نيسان/ أبريل 2019، تخضع أحياء الشيخ مقصود والأشرفية لإدارة مدنية من أبناء الأحياء ضمن نظام مؤسساتي لخدمة أبناء الأحياء..

وأشار البيان بأن “حيي الشيخ مقصود والاشرفية يتألفان من نسيج سكاني معظمه من الطبقة الكادحة والفقيرة من أهالي الحي الأساسيين بالإضافة إلى المهجرين الذي فروا من اتون الحرب وخاصة نازحوا منطقة عفرين الذين وجدوا في أحياء حلب (الأشرفية والشيخ مقصود) ملاذاً آمناً لهم ولأبنائهم”

وذكر البيان أن ” الحصار وسياسة التجويع ليست للمرة الأولى بل ان المنطقة شهدت عدة أزمات وحصار متكرر مشابهة من قبل (جبهة النصرة، والجماعات الإرهابية) التي تدار من قبل تركيا لتاتي السلطة في دمشق وتستكمل سياسة التجويع الممنهج منذ ثلاثة سنوات بشكل متقطع ليقوم حاجز الفرقة الرابعة منذ 13 أذار/مارس الماضي بمنع دخول شحنات الطحين المخصصة كما ان الكميات المخزنة في مستودعات الأفران في الحيين قد نفذت ولم تتمكن الأفران من انتاج الخبز للأهالي منذ خمسة أيام”.

وعبر أهالي حيي الشيخ مقصود والاشرفية عن رفضهم لسياسات دمشق الممنهجة لتجويع الشعب ومساومته على لقمة عيش الأهالي، التي ستؤثر بشكل مباشر على الأطفال وكبار السن والمرضى.

 

وطالب البيان بإلحاح المجتمع الدولي باتخاذ إجراءات عاجلة لتفادي هذه الكارثة الإنسانية وخاصة في شهر رمضان الفضيل.

والجدير بالذكر بأن الحكومة السورية منذ ثلاثة سنوات تفرض حصاراً خانقاً على حيي الشيخ مقصود والاشرفية ومناطق الشهباء بشكل متقطع والذي ما زال مستمراً إلى الآن.

لينا العلي – حلب
إعلام مـسد