مجلس سوريا الديمقراطية

أهالي الشيخ مقصود والاشرفية بحلب يطالبون بفك الحصار

خرج الالاف من أهالي حيي الشيخ مقصود والاشرفية في مظاهرة، للمطالبة بإزالة حاجز الفرقة الرابعة وتنديداً بسياسات التجويع التي تفرضها السلطة في دمشق من خلال منع إدخال المواد الأساسية كمادة الطحين والأدوية وحليب الأطفال والمحروقات إلى الحيين.
شجب أهالي حيي الشيخ مقصود والاشرفية الحصار من خلال المظاهرة التي حملت شعار “لا للحصار على أحياء الشيخ مقصود والاشرفية، لا لسياسة التجويع، عاشت مقاومة الشعوب الحرة”

وشارك في المظاهرة الأهالي والأحزاب السياسية والمؤسسات المدنية ومجلس سوريا الديمقراطية، حيث تجمع المتظاهرون امام قاعة الاجتماعات الكائنة في القسم الغربي من حي الشيخ مقصود بمدينة حلب.

جابت المظاهرة شوارع الحي الرئيسية وصولاً إلى أمام حاجز الجزيرة (حاجز الفرقة الرابعة التابعة)، وسط تعالي الأصوات المرددة للشعارات التي تطالب بفك الحصار المفروض على حي الشيخ مقصود والاشرفية والشهباء ومطالبين بسحب حواجز الفرقة الرابعة من الطرق المؤدية لحيين.

وأمام حاجز الفرقة الرابعة ألقى عضو المجلس الرئاسي لمجلس سوريا الديمقراطية “مرعي الشبلي” باسم أهالي الحي كلمة أشار بأن أهالي حيي الشيخ مقصود والاشرفية والشهباء هم سوريون وهذه المناطق جزء لا يتجزأ من الأراضي السورية.
ورفض السياسة الممنهجة التي تتبعها الحكومة لتجويع الشعب ومساومته على لقمة عيشه وقال “إذا كانت حكومة دمشق تعتقد انها تستطيع بهذه السياسة إرضاخ أبناء شعبنا الذين دافعوا عن حيهم وعن مدينة حلب فلن نرضخ وسنبقى نقاوم”.

وشدد الشبلي على ضرورة سحب حواجز الفرقة الرابعة المتواجدة على مداخل الحيين وضرورة رفع الحصار المفروض، ودخول جميع المواد الضرورية الأساسية التي تلبي احتياجات المواطنين.

ويذكر بأن الفرقة الرابعة التابعة لحكومة دمشق منذ 13 أذار \مارس الماضي تمنع دخول مادتي الطحين والمحروقات وحليب الأطفال والمستلزمات الطبية بالإضافة إلى المواد الأولية لصناعة الألبسة.