مجلس سوريا الديمقراطية

القائد العام لـ قـسـد: نعمل على كافة المستويات لتحرير المناطق المحتلة ومنع مشاريع تركيا التوسعية

قال القائد العام لقوات سوريا الديمقراطية، مظلوم عبدي، أن أولوية قوات قـسـد هي تحرير المناطق المحتلة وعلى رأسها عفرين وسري كانية (رأس العين) وتل أبيض وبقية المناطق السورية التي تحتلها تركيا وتمارس أفظع الانتهاكات بحق سكانها الأصليين.
وجاء ذلك خلال الملتقى الحواري الدّولي حول «عفرين ما بين الاحتلال التّركي والمصالح الدّولية»، الذي ينعقد برعاية مجلس سوريا الديمقراطية ومنظمة حقوق الإنسام في عفرين بريف حلب الشّمالي، بحضور 90 ممثلٍ عن منظمات وإدارات، فضلاً عن شخصيات مستقلة إضافة لشخصيات سياسية وأكاديمية وحقوقية عربية ودولية.

وأشار القائد العام لـ قـسـد، أنه من أجل أفشال مشاريع الاحتلال التركي في الأراضي السورية ستقوم قوات سوريا الديمقراطية بما يقع على عاتقها سياسياً وحقوقياً وعسكرياً.

وقال عبدي، إنّ هدف تركيا من إعادة اللاجئين السوريين إلى الشمال السوري، هو التّغيير الدّيمغرافي وتغيير تركيبة المنطقة.

وتابع “ نعتبر تحرير المناطق المحتلة كسري كانيه وعفرين أولوية بالنسبة لنا”، داعياً المكونات السورية والشعب الكردي لتوحيد أصواتهم بشأن وتحرير هذه المناطق وإعادة سكانها الأصليين.

واعتبر عبدي، أن عفرين احتلت بمؤامرة دولية، ولم تسمح الظروف السّياسية باتخاذ خطوات ناجحة في سبيل تحريرها، داعياً الأمم المتحدة ألا تصبح شريكاً في عمليات التغيير الديمغرافي في عفرين.
مطالبا الأطراف والقوى أن تكون حذرة من السياسات التركية الساعية لترسيخ خطة التغيير الديمغرافي في عفرين المحتلة تحت غطاء العمل الإنساني في عفرين بهدف ترسيخ الاحتلال.