مجلس سوريا الديمقراطية

رئيسة الهيئة التنفيذية لمسد تجتمع مع جمهور واسع من نساء الرقة

عقد مجلس سوريا الديمقراطية اليوم الأحد اجتماعاً نسوياً لمناقشة أهم التطورات والتهديدات التركية بحضور إلهام احمد رئيسة الهيئة التنفيذية مع جمهور واسع من ناشطات نسوية وسياسيات ومثقفات وإداريات بالتعاون مع تجمع نساء زنوبيا في مدينة الرقة على ضفة نهر الفرات.

بدأت الاجتماع إلهام أحمد رئيسة الهيئة التنفيذية لمجلس سوريا الديمقراطية بالحديث عن الأزمات العالمية وانعكاساتها على المجتمعات وتعقيد الأوضاع ولهذا حذرت رئيسة الهيئة التنفيذية المجتمع الدولي من التصريحات التي أطلقتها تركيا على لسان رأس النظام التركي أردوغان ومحاولاته للهجوم على سوريا فقالت ” أي هجمة تركية على مناطقنا ستعرض الأمن الدولي للخطر” حيث أن ما المسافة الممتدة على عرض 30 كم في الأراضي السورية يوجد فيها سجون لعناصر داعش ومخيمات لأسرهم مما يعني إعادة إحياء أعتى التنظيمات الإرهابية على مستوى العالم.

وحول ما تسميه الدولة التركية بالمنطقة الآمنة ورغبتها باحتلالها وتحقيق مكتسبات على حساب الشعب السوري وفرض واقع جديد وعملية التغيير الديموغرافي قالت أحمد ” تركيا تستهدف الوجود الشعبي للسوريين في مناطقهم وتهجيرهم قسراً لتوطن جماعات غريبة وفصائل إرهابية ” وأضافت أحمد ” نحن مع تحقيق عملية سياسية لعودة آمنة لكل السوريين إلى أماكنهم الأصلية وضد التغيير الديمغرافي والاستيطان”.

كما أشارت أحمد للجهود التي تقوم بها مسد وقسد والإدارة الذاتية والمساعي الدبلوماسية لوقف الاعتداءات التركية ورفض المجتمع الدولي بكامله لهذه التهديدات ” الخطوة الأولى في مواجهة الخطر التركي هي الجهود الدبلوماسية وميدانياً نبحث عن نقاط قوة وبدائل وإيجاد آليات عمل مشتركة”.

واختتمت أحمد كلمتها بالتركيز على دور المرأة بتحرير المجتمع وحماية الطفولة وبناء سوريا الجديدة ” النساء في مناطق الإدارة الذاتية فتحت أمامها فرصة كبيرة للتوعية والحرية والحصول على حقوقها وأن مستوى الوعي لدى المرأة هو المقياس الأساسي لبناء المجتمعات” رغم التحديات والتشويه الممارس من قبل أعداء المشروع الديمقراطي اللامركزي.