مجلس سوريا الديمقراطية

باحثة مصرية: التهديدات التركية تحتاج لوقفة إقليمية وأن هذه المنطقة بوابة لحماية أمننا الإقليمي

الصحفية: ولاء أبو ستيت

صرحت الباحثة المصرية ولاء أبو ستيت الصحفية والباحثة المتخصصة بالشؤون الإقليمية  أن ” التهديدات التركية على مناطق الإدارة الذاتية في شمال سوريا تحتاج لوقفة إقليمية ” حيث أن تركيا أطلقت تهديداتها بشن عملية عسكرية على الشمال السوري منذ بداية الشهر الجاري.

وبينت الباحثة أن تركيا تسعى للهيمنة واستعادة أوهام المجد العثماني القديم على جغرافياتٍ متعددةٍ ممتدةٍ من ليبيا وحتى العراق والأهم سوريا فقالت ” من هذه المنطقة (شمال سوريا) ستبدأ حماية المنطقة وحماية أمننا القومي الإقليمي” كما وضحت أبو ستيت أن تركيا تسعى لإحداث قلاقل وأزمات في دول المنطقة ” تركيا لها اليد التي لا تتوقف في ليبيا” وتدخلت بالمشهد السوري منذ بداية أزمته بالشكل السلبي إن كان من دعم التطرف والإرهاب والاحتلال والتغيير الديموغرافي وارتكاب الجرائم التي يحاسب عليها القانون الدولي، وأضافت أبو ستيت أن ” تركيا أظهرت كافة صور العداء للمنطقة ومساعيها الاحتلالية باتت واضحة”.

جاءت هذه التصريحات خلال ندوةٍ حواريةٍ نسائيةٍ أقامها ممثلات عن الأحزاب السياسية المنضوية ضمن مجلس سوريا الديمقراطية اليوم الأحد في مدينة قامشلو شرقي البلاد والتي حملت شعار” مآلات التهديدات التركية لاحتلال الأراضي السورية” بحضور ممثلاتٍ عن مكتب المرأة في مسد والإدارة الذاتية والأحزاب السياسية ومركز حقوق المرأة وبمشاركة باحثاتٍ سياسياتٍ من مصر والولايات المتحدة الأمريكية.
في حين انتقدت الصحفية تهاون وسكوت المجتمع الدولي تجاه هذه الانتهاكات التركية بحق الشعب السوري وأهالي عفرين بينما أشادت الباحثة ولاء أبو ستيت بالحراك الشعبي والبيانات والمواقف التي صدرت من قبل عدة جهات شعبية وسياسية والأهالي في الداخل والخارج بالإضافة للحراك الدبلوماسي من مسد والإدارة الذاتية المنددة بهذه التهديدات.

وفي ختام حديثها أشارت الباحثة المصرية إلى أن سياسة أردوغان هذه تهدف للخروج من أزماته الداخلية بالاقتصاد والانتخابات وأسهمه السياسية المتراجعة فقالت ” النظام التركي في أغلب تحركاته يستهدف الكرد في سوريا والعراق وتركيا فهو لا يريد أي وجود قوي وحقيقي للكرد ضمن هذه الجغرافيات الثلاث متناسياً التعددية وجهود الكرد في محاربة الإرهاب وداعش وحماية المنطقة “.