مجلس سوريا الديمقراطية

مسد والإرادة الشعبية: المتغيرات الدولية تؤثر في القضية السورية؛ لكن المعارضة الوطنية بإمكانها التأثير في الحل المستدام

في إطار العمل المشترك بين مجلس سوريا الديمقراطية «مـسـد» وحزب الإرادة الشعبية؛ أقاما يوم أمس ندوة مشتركة عبر تطبيق “زوم” بعنوان (انعكاس المتغيرات الدولية على القضية السورية).
مثل جانب مجلس سوريا الديمقراطية، سيهانوك ديبو، عضو المجلس الرئاسي وعلاء عرفات أمين عام حزب الإرادة الشعبية وعضو قيادة جبهة التغيير والتحرير.


وتمت إدارة الندوة من قبل مهند دليقان القيادي في حزب الإرادة الشعبية. أجمع الطرفين أن الظروف الدولية والإقليمية كان لها تأثير واضح في الأزمة السورية، وبشكل خاص من خلال تشبيكها بملفات معقدة إقليمية ودولية.
كما شدد الجانبان على ضرورة حل الأزمة السورية وفق مسارها السياسي بناء على القرار ٢٢٥٤؛ ويجب أن تكون بدور أكثر وضوح للمعارضة الوطنية الديمقراطية. كما شهدت  الندوة عدد من المداخلات.
يذكر بأن مسد والإرادة الشعبية وقعا في ٣٠ آب/أغسطس ٢٠٢٠ مذكرة تفاهم في موسكو مؤلفة من خمس نقاط تعد بمثابة ثوابت أساسية للحل السوري ورؤية تنفيذية مهمة لإنهاء الأزمة السورية.