مجلس سوريا الديمقراطية

بيان حول مجزرة زاخو الأخيرة

استشهد يوم أمسِ الأربعاء، تسعة مدنيين على الأقلّ، بينهم نساء وأطفال وأصيب 23 آخرون بجروح خطيرة، في قصف طاول منتجعًا سياحيًا في زاخو بإقليم كردستان العراق، حيث قامت تركيا المجاورة بقصف المدنيين وهي التي تستهدف القرى والبلدات الآهلة بالسكان بشكل مستمر دون أي احترام لسيادة دول الجوار مجسدة بذلك اسوء أشكال الاعتداء والتطاول على الأمن والاستقرار في المنطقة، خصوصاً في سوريا والعراق.

إن مجلس سوريا الديمقراطية إذ يدين ويستنكر بأشد العبارات هذه المجزرة البشعة، فإن المجلس يتقدم بخالص المواساة للعراق شعباً وقيادةً وبشكل خاص فإننا نتوجه بالتعزية لأسر الضحايا الأبرياء ونتعاطف مع أسر الجرحى ونتمنى الشفاء العاجل لهم .

كما أننا نؤكد على أهمية التعاون بين مختلف القوى السياسية في العراق وبشكل أساسي الحكومة المركزية، وحكومة إقليم كردستان، لدعم المسار الجماهيري الذي أكد منذ اللحظات الأولى لوقوع المجزرة على رفضه ومناهضته للتواجد التركي على أرض العراق.

كما أننا ندعو الأمم المتحدة والمجتمع الدولي للتدخل واتخاذ الإجراءات اللازمة ومحاسبة تركيا على اعتداءاتها المستمرة على جيرانها وعدم احترامها والتزامها للقانون الدولي الذي يحمي سيادة العراق وبشكل خاص مجزرة زاخو الأخيرة ووضع حد لهذا السلوك المتوحش من جانب تركيا.

21 تموز 2022
مجلس سوريا الديمقراطية