مجلس سوريا الديمقراطية

المجلس الرئاسي لـ مسد: يجب تصويب المسارات والعمل لبناء توافقات وطنية أشمل

في أولى اجتماعاته خلال 2020 دعا المجلس الرئاسي لمجلس سوريا الديمقراطية إلى ضرورة تصويب مسار العملية السياسية وتغليب المصلحة الوطنية فوق جميع الاعتبارات.

اجتماع المجلس الرئاسي الذي عقد اليوم في مدينة /قامشلو/ وبحضور غالبية أعضاءه، بحث وناقش مجمل الأحداث السياسية وتطورات المشهد السوري الذي يقترب من دخوله العام العاشر دون حدوث أي اختراق لصالح حل الأزمة العاصفة بالبلاد.

قدمت الرئيسة المشتركة “أمينة عمر”، تقيّماً حول الوضع الراهن وموقف مجلس سوريا الديمقراطية حيال المتغيرات التي حصلت في الربع الأخير من العام الفائت، لاسيما التدخل التركي وعدوانه على مناطق شمال وشرق سوريا وسعيها/أي تركيا/ لتقسيم الأراضي السورية وفق أطماعها الاحتلالية.

من جانبه أثنى الرئيس المشترك “رياض درار” على الموقف المتقدم لجهورية مصر العربية ووصفه بالموقف “المنتظر والطبيعي” لدور مصر في حل الأزمة السورية والعمل على تأطير جهود المعارضة الديمقراطية المؤمنة بالحل الوطني من خلال مؤتمر /القاهرة 3 /.

اعتبر أعضاء المجلس الرئاسي أن التداخل الإقليمي والدولي في الشأن السوري مُعقد جداً، ويصعب التكهن بمساراته في ظل نتائج عسكرية وسياسية هندستها التحالفات التكتيكية على مبدأ إدارة الأزمة لا حلها.

وأكد المجتمعون أن الحالة السورية تتطلب بناء توافقات وطنية وتشكيل أرضية لالتقاء الأطراف السورية تكون منطلقاً لتسوية الأزمة وإنهاء معاناة الشعب السوري الذي بات تماسكه ونسيجه الاجتماعي مهدد أكثر في ظل الاحتلال التركي وتنفيذه لجرائم الإبادة العرقية والتغيير الديمغرافي.

وحول مجريات العام الفائت ومراجعة مواقف مجلس سوريا الديمقراطية وخطه الاستراتيجي، وجه أعضاء المجلس الرئاسي النقد للمجلس حول الجوانب التي شهدت الضعف والقصور بغية تلافي ذلك خلال خطة العام الحالي.

وفي ذات السياق صاغ أعضاء المجلس الرئاسي خطة وبرنامج عمل بمثابة مسار استراتيجي لمجلس سوريا الديمقراطية خلال العام الحالي، والتي تتمحور حول مواصلة العمل على تعزيز الحوار السوري-السوري من خلال عقد الورشات والندوات الحوارية في الداخل والخارج مع مختلف أطياف وشرائح المجتمع السوري.

أيضاً التحضير لعقد ندوات وجلسات حوارية في عواصم صنع القرار في العالم وتسليط الضوء على مشروع مجلس سوريا الديمقراطية والإدارة الذاتية، ناهيك عن عقد المؤتمر الوطني لقوى المعارضة الديمقراطية، فضلاً عن تكثيف النشاط الدبلوماسي وتطوير العلاقات سواء الإقليمية منها مع الدول العربية ذات الثقل و الغربية بشكل عام.

 

إعلام مجلس سوريا الديمقراطية

2 كانون الثاني/يناير 2020

مجلس سوريا الديمقراطية