مجلس سوريا الديمقراطية

منظمة حقوقية تطالب الدولة التركية بالكف عن انتهاك حقوق الإنسان

طالبت مؤسسة “ماعت” للسلام والتنمية وحقوق الإنسان، الدولة التركية بالكف عن انتهاكاتها بحق بالمكون الكردي وعموم مكونات المنطقة سواء داخل الحدود التركية أو في البلدان المجاورة كسوريا.

ونشرت المؤسسة عبر موقعها الرسمي رسالة بمناسبة اليوم العالمي للقضاء على التمييز العنصري وهو نفس التاريخ الذي يصادف عيد نوروز الذي يحتفل به الشعب الكردي وعموم الشعوب الآرية.

وذكرت مؤسسة “ماعت” على لسان رئيسها السيد “أيمن عقيل” أن النظام التركي يتعامل بوحشية بالغة مع الشعب الكردي وما زال يمارس تمييزاً واضطهاداً وقمعاً ضد بعض الأقليات الدينية والعرقية على أراضيها، وخاصة الأكراد الذين تتعامل معهم الحكومة التركية بالقمع والاعتقالات، وتحشد قواتها العسكرية على الحدود مع سوريا مقابل المناطق الكردية متخذة من الأكراد غطاء للتدخل العسكري في سوريا.

ويضيف “عقيل” أن السلطات التركية مارست وتمارس كافة أشكال الاضطهاد والتمييز بحق الكرد بغية إبادة شعب بأكمله سواء ضمن حدودها أو في حدودها الجنوبية مع سوريا.

وترى المؤسسة أن حرمان الأفراد من أبسط مبادئ المساواة وتأجيج مشاعر الكراهية التي قد تفضي إلى الإبادة الجماعية، وجميعها أشكال تدمر الحياة وتحدث شرخاً في صرح المجتمعات المحلية.

وطالبت مؤسسة ماعت المجتمع الدولي بضرورة الضغط على السلطات التركية من أجل إنهاء التمييز والاضطهاد التي تمارسه ضد الأقليات الدينية والعرقية وخاصة الكُرد.

والجدير بالذكر أن مؤسسة ماعت للسلام والتنمية وحقوق الإنسان التي تأسست في مطلع عام 2005، تسعى لتوظيف النهج الحقوقي واستخدام آلياته وأدواته في تعزيز قيم وممارسات السلام الاجتماعي والتنمية والديمقراطية والحكم الرشيد. وفي هذا الإطار جرت عدة لقاءات مع ممثل مجلس سوريا الديمقراطية في القاهرة، وبحثوا ملفات حقوق الإنسان والانتهاكات التركية في الشمال السوري.

إعلام مجلس سوريا الديمقراطية

21 آذار/مارس 2020

 

 

مجلس سوريا الديمقراطية