مجلس سوريا الديمقراطية

مكتب المرأة يواصل عقد ورشات حول “المرأة والمشاركة السياسية”

ضمن سلسلة الورشات التي تعقدها مكتب المرأة حول “المرأة والمشاركة السياسية” لتمكين المرأة في المجال السياسي، عقد في مدينة حلب مساء أمس ورشة أخرى بحضور ممثلات عن الأحزاب السياسية والفعاليات النسوية وعدد من النساء المستقلات وناشطات سياسيات.

 

بدأت الورشة بكلمة ترحيبية والتعريف ببرنامج الورشة من قبل عضو مكتب المرأة “فوزية كشة” ثم حاضرت في محور المرأة والمشاركة السياسية الإدارية في مكتب المرأة “نجلاء حمزة” حيث تحدثت عن مشاركة المرأة في العملية السياسية ومدى أهمية وجودها في مكان صنع القرار لبناء سوريا ديمقراطية.

 

ونوهت “حمزة” خلال حديثها بأن وجود المرأة ومشاركتها بالحياة السياسية في المستويات المختلفة تخدم فكرة المساواة ليس بين الجنسين فقط بل بين جميع المواطنين ومفهوم المساواة هو تطبيق حقيقي لمفهوم المشاركة الذي يعتبر الأساس للممارسة الديمقراطية.

 

وفي السياق ذاته قالت “حمزة” أن مشاركة المرأة في مواقع صنع القرار يخدم المجتمع في كافة قضاياه وجوانبه وانخراط المرأة السورية في المجال السياسي لم يكن التجربة الأولى التي تخوضها ولكنها حققت من خلال تجربتها الكبيرة في الإدارة الذاتية قفزة نوعية بحيث باتت تتصدر الساحة السياسية وفي جميع المجالات.

وتابعت حديثها قائلة: “لتصل المرأة إلى هدفها وتنجح في الوصول إلى المشاركة في البناء الديمقراطي تحتاج إلى إصلاحات واسعة كلياً وليس جزئياً فالواقع إن الأنظمة السياسية الاستبدادية لن تسمح غالباً إلا بمشاركة النساء اللواتي تحظين برضى هذه الأنظمة ولذلك المرأة بحاجة إلى أطر ومؤسسات تحميهن وتحافظ على حقوقهن.”

 

وعن المعوقات والعوامل التي تؤدي إلى تدني مشاركة المرأة سياسياً ومن ضمن هذه العوامل هي الصعوبات السياسية ومن أهمها غياب المرأة في القيادات والنخب السياسية حيث لا تتمكن المرأة من ضمان مشاركتها وهيمنة حزب سياسي حاكم على مقاليد السلطة وغيرها، إضافة إلى الصعوبات الاجتماعية والعشائرية.

كما أضافت بأن مشاركة المرأة في السياسة هي من أهم المواضيع في هذه المرحلة وان الحرب في سوريا لن تنتهي، وأهم أسباب إطالة الأزمة عدم مشاركة جميع الأطراف على الأرض وكذلك عدم إشراك المرأة بصورة أكبر في وضع القوانين والدساتير، فوجود المرأة في السياسة يضمن خارطة سياسية ديمقراطية.

 

ومن خلال المداخلات أكدت المشاركات على ضرورة تقوية دور المرأة السياسية ومشاركتها الفعالة والوقوف أمام أي معوقات وتفعيل دور الجمعيات والتنظيمات الخاصة بالمرأة ومكاتب المرأة ورص الصفوف وتوحيد الكلمة والرأي ومد يد العون لجميع النساء ولكل امرأة حتى الوصول إلى سوريا وطن لجميع أبنائها ونحو سوريا تعددية ديمقراطية لا مركزية.

مجلس سوريا الديمقراطية