مجلس سوريا الديمقراطية

برعاية مسـد انطلاق فعالية ” عفرين تنادينا (صرخة سوريا)

انطلق في ناحية الأحداث بمنطقة الشهباء مشروع ” عفرين تنادينا (صرخة سوريا)” الهادف لإيصال صوت مهجري عفرين إلى العالم عبر تجسيد معاناتهم على هيئة رسومات تشكيلية وفن النحت.

يشرف على أعمال المعرض كل من مجلس سوريا الديمقراطية وهيئة الثقافة والفن في إقليم عفرين وذلك بحضور أكثر من 40 فناناً من عفرين.

وتتضمن الفعالية التي تستمر 45 يوماً، إنتاج أعمال فنية تشكيلية من لوحات فنية ومنحوتات، وعرضها في معرض يقام لهذه الغاية، على أن تجسد الأعمال الفنية الواقع المعاش في عفرين والانتهاكات والجرائم التي ارتكبها جيش الاحتلال التركي ومرتزقتها بحق سكان عفرين.

وعن المشروع و أهدافه قالت الإدارية في كومين الرسم صباح علي إن الفعالية تتضمن إنتاج أعمال فنية تجسد “هجمات الاحتلال التركي ومرتزقته ضد أهالي عفرين والجرائم التي ارتكبوها من ظلم و قتل وتهجير قسري، بالإضافة إلى معاناة أهالي عفرين في المخيمات بمقاطعة الشهباء”.

وأشارت صباح إلى الإجراءات التي اتخذوها لمنع انتشار فيروس كورونا خلال ورشة العمل وضرورة التزام جميع المشاركين بالتدابير الوقائية و الحرص على عدم تشكيل التجمعات.

ومن جهته قال عضو المجلس الرئاسي بمجلس سوريا الديمقراطية محمد علي حسن إن فكرة المشروع هي تجسيد معاناة أهالي عفرين وإيصال “صوتهم إلى جميع أنحاء العالم”.

أما المشرف على المشروع الفنان التشكيلي أردلان إبراهيم فقال في هذا الصدد “نهدف من خلال هذا المعرض إلى توثيق حرب عفرين ومقاومتها التي دامت 58 يوماً، وإرسال رسالة إلى الضمير العالمي و منظمات حقوق الإنسان للوقوف ضد الانتهاكات في عفرين”.

ومن المقرر أن تستمر ورشة العمل مدة شهر ونصف يتم خلالها عمل العديد من اللوحات الفنية والمنحوتات، يليها افتتاح معرض في الشهباء وعموم مناطق شمال وشرق سوريا.

مجلس سوريا الديمقراطية