مجلس سوريا الديمقراطية

الرئيس المشترك لـ مسد يوجه رسالة لسكان المنطقة الشرقية

وجه الرئيس المشترك لمجلس سوريا الديمقراطية “رياض درار” رسالة إلى سكان وأهالي المنطقة الشرقية من سوريا.
نوه الرئيس المشترك إلى سعي بعض الأطراف لخلق فتنة وجر المنطقة لصراع بين الكُرد وباقي الأهالي، مضيفاً إن التضحيات التي قدمها الكُرد في قوات سوريا الديمقراطية” قسد ” هي من أجل بعث الكيان السوري الموحد وإقامة نظام ديمقراطي يلغي إرث الاستبداد الذي خضعت له سوريا عقودا طويلة منذ ستينات القرن الماضي.
وتابع “درار” أن هذه التحريضات والسعي للفتنة وراءها قوات الحرب الخاصة التركية، وسوريون ممن أفشل الثورة ورهنها لأعداء المشروع السوري الوطني. مستدركاً أنه لابد من معالجة مسؤولة المسائل العالقة قبل أن يستفحل الداء.
وحول مسألة المناهج والمعترضين عليها، قال “درار” أنه يمكن التفاهم عليها لأن بعضهم يريد مناهج النظام أن تبقى. وهي لا تستحق أن تكون مبررا للفتنة، ويمكن إيجاد الحلول لها.
تطرق الرئيس المشترك لمجلس سوريا الديمقراطية في رسالته إلى مسألة المشاركة والإدارة، حيث قال:
” مسألة المشاركة والإدارة فهذا معمول به، ولكن يحتاج إلى تطوير واستيعاب العدد الأكبر وتقديم الخدمات التي تحيي المنطقة، وهذا العمل جار يؤجله وجود بعض الفاسدين ممن يستغل التحولات التاريخية في مراحل الصراع والحرب”.
وأشار “درار” إلى وجوب إلجام العقلية العنصرية التي تميز بين المكونات لأنها تخدم الفتنة وتسعى لسيطرة جزء من الشعب على حساب المساواة بينهم، وتخدم عودة المتطرفين بالنتيجة، وإن أي خلل الآن قد يجعل النظام هو المستفيد لأنه الأقرب للتدخل مع الإيراني، وإن ثلاثي آستانا ليس ببعيد عن الوقوف وراء هذه الاشغالات.

واختتم الرئيس المشترك لـ مسد رسالته بالقول:
“أعتقد أن قوى المنطقة والعقلاء والحكماء يمكنهم أن يعالجوا هذه الأمور دون سعي إلى الانفلات الذي لن يخدم إلا الأعداء والتطرف “.

مجلس سوريا الديمقراطية